الوضع الصحي بتيفلت تحت المجهر

أصدرت كل من الجمعية المغربية للدفاع عن كرامة المواطن (المكتب الوطني) والرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان الفرع الإقليمي بالخميسات،بلاغا مشتركا،توصلت بنسخة منه الجريدة الإلكترونية (سياسي.كوم)،يضع الوضع الصحي بتيفلت تحت المجهر،ويلخص مجموعة من المشاكل التي يعيشها مستشفى القرب بتيفلت وكذا تقديم اقتراحات وحلول ومطالب مع الإعلان عن تنظيم وقفة احتجاجية مشتركة.

وهذا نص البلاغ: على إثر الوضع الصحي الكارثي الذي أصبح يعرفه مستشفى القرب بتيفلت جراء المشاكل الصحية والإدارية والمعانات المتتالية التي أصبح يعاني منها عموم المواطنين والمواطنات بالمدينة.وبعد الوقوف على عدة أسباب مهمة جعلت الوضع يزيد تأزما بسبب إكراهات جائحة كورونا، ومن أهمها النقط التالية:
– الخصاص في الموارد البشرية و الكوادر الطبية بالمستعجلات و باقي المرافق التابعة للمستشفى القرب.والمراكز الصحية ومشكل انتقالات بعض الأطباء. حيث إتضح أن هذه المشاكل أصبحت مطروحة بقوة على الصعيد الإقليمي، والتي يتحمل مسؤوليتها المندوب الإقليمي ،كما يتضح كذلك أن إنتقال الأطباء أصبح معلقا بسبب غياب من يعوضهم.

وبخصوص غياب عدد من الأجهزة والمعدات الضرورية التي يمكنها أن تفك عدة مشاكل لازالت عالقة الى حد الأن .وبخصوص غياب صيدلية المستشفى التي يتضح أن مردوديتها تعود بشكل كبير الى النقص الحاد في العنصر البشري.
و يتضح كذلك أن مستشفى القرب بتيفلت يتوفر على وسائل عمل واجهزة لا تتوفر، في عدد من المستشفيات والمراكز الصحية يالإقليم لكن النقص الحاصل في الكوادر الطبية والتقنية يحول دون تقديم خدماتها للمرضى و المرتفقين.مطالبتنا بإفتتاح مركز صحي جديد من أجل الإسراع بتوفير وسائل العمل بالنسبة للمركز و اتخاد المتعين بخصوص تجاوزات بعض الممرضين وحراس الأمن وجعل دورهم فقط في المهمة المنوطة بهم.مطالبتنا توفير سيارة إسعاف مجهزة لتكون في خدمة الحالات الحرجة.
وتؤكد الهيئتين الحقوقيتين على تحميل عامل الإقليم والمندوب الإقليمي بالخميسات على الوزارة الوصية، وكافة السلطات والمجالس المنتخبة مسؤولية تدهور القطاع الصحي إقليميا ومحليا مع التأكيد على الإسراع بتوفير الموارد البشرية من اطباء، وكوادر طبية، وتقنية من أجل تمتيع المواطنين، والمرتفقين بالحق في الصحة الذي يكفله له الدستور، والقوانين الجاري بها العمل.
وفي الختام تعلن الهيئتين الحقوقيتين للرأي العام المحلي والإقليمي عزمهما على تنظيم وقفة إحتجاجية سلمية أمام مستشفى القرب يوم الخميس 6 غشت 2020 على الساعة الحادية عشر والنصف صباحا إحتجاجا على ما أصبحت تؤول اليه الأوضاع الصحية والإدارية بمستشفى القرب جراء التحامل والمحابات الممنهجة من طرف الأطر الطبيبة والتمريضية ضد المواطنين والمواطنات والمرتفقين لهم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*