دورة تكوينية ببوجدور للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان حول تعزيزالنهوض والحماية في مجال حقوق الإنسان

الوطن 24 : محمدسالم التوري .

بشراكة مع وزارة العدل والحريات، نظمت العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان ، يومي السبت و الأحد 28 فبراير و 01 مارس 2015، دورة تكوينية، في موضوع «النهوض والحماية في مجال حقوق الإنسان»، لفائدة نشطاء المجتمع المدني ببوجدور، وحضرها كتاب فروعها بمدن كلميم أسا سيدي افني طانطان والعيون وبوجدور، إلى جانب عدد متميز من ممثلي جمعيات المجتمع المدني المحلي، انطلاقا من وعي العصبة بأهمية كونية حقوق الإنسان، والتزامها بتطوير التعاون المستمر في هذا الشأن، وبالانفتاح المتواصل على الحوار الجدي والتفاعل البناء مع مختلف الآليات الأممية باتجاه تكريس القيم والمبادئ الحقوقية الكونية.

الجلسة الافتتاحية لأشغال الدورة التكوينية، التي احتضنتها قاعة مركز الإستقبال الحسن الثاني ببوجدور ترأسها الأستاذ محمد زهاري،رئيس العصبة ، والخراشي الموساوي رئيس فرع العصبة ببوجدور وقد أكد رئيس العصبة في كلمته الإفتتاحية على أهمية الشراكة بين وزارته والعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بغاية الرفع من مستوى تأهيل قدرات المجتمع المدني في مجال حقوق الإنسان، وفي إطاره تأتي الدورة فرصة للحوار من أجل الرقي بأدوات ومساطر احترام حقوق الإنسان في سياق الاتفاقيات والمعاهدات الدولية.

كما استعرض استراتيجية العصبة في ما يخص التكوين والتربية على حقوق الإنسان، وأبرزالتعاقد بين العصبة ووزارة العدل والحريات في مجال تكوين وتأهيل قدرات أعضاء فروع العصبة، التي من بينها على المدى القريب فروع جهة الأقاليم الجنوبية ، إضافة إلى ممثلي جمعيات المجتمع المدني، اعتبارا للدور الذي باتت تلعبه الإطارات الحقوقية على مستوى البرامج والمبادرات الداعمة لثقافة حقوق الإنسان.

من جهته تقدم الأستاذين عبدالعزيز توناسي ومحمد زهاري ، بعرضين حول الآليات الدولية لحقوق الإنسان و واصلاح قانون المسطرة الجنائية ضرورة لتعزيز ضمانات المحاكمة ، مبرزين القضايا الحقوقية التي تشتغل عليها ، ثم التحديات الكبرى التي على الحركة الحقوقية الاهتمام بها وطنيا وإقليميا ودوليا، انطلاقا من احترامها للمبادئ الحقوقية الكونية على أساس تعزيز الديمقراطية والنهوض بحقوق الإنسان والحريات الأساسية، وحمل الدولة على الوفاء بالتزاماتها الدولية وما تم التنصيص عليها ضمن دستور البلاد.

بعد مناقشة عامة للعرضين، تم توزيع المشاركات والمشاركين على ورشتي عمل، الأولى خاصة ب «المصطلحات والمفاهيم الحقوقية » من تنشيط الأستاذ رشيد كنزي ، والثانية خاصة بـ «كيفية إعداد وصياغة التقارير الدورية والموازية لحقوق الإنسان » من تنشيط الأستاذ حسن علوظ، ليتم تخصيص الجلسة الختامية للتقييم الفوري لنتائج الدورة التكوينية وأثرها المعرفي والمهاري على المشاركات والمشاركين والذين أكدوا نجاح الدورة على مستوى تعميق الوعي بالمجال الحقوقي، وسبل تكريس القيم والمبادئ الحقوقية الكونية التي كرسها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وباقي المواثيق والمعاهدات الدولية .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*