المال العام في قبضة رئيس المجلس الجهوي للسياحة بكلميم

بقلم : ذ . عبد الله بوغمزا

          تربع على المجلس الجهوي للسياحة بكلميم السيد هاوين سلامة منذ أكثر من 10 سنوات على قيادة هذا المجلس الذي يعول عليه الكثير لتسويق مؤهلات الجهة السياحية وجعلها تنافس باقي الجهات لجذب السياح وخلق لبنات استثمارية في هذا المجال ، ومع أن الدولة وجهات مانحة أخرى أفاضت على خزينة هذا المجلس أموالا طائلة غير أنها لم تترجم على أرض الواقع ولم يشهد يوما أي إنجاز أو برنامج استثماري أو شيء يمكن أن نقول أن هذه الاموال صرفت فيه ، حيث ظلت الاقفال والتعتيم هما المسيطران على مالية هذا المجلس .

           وإذا اعتبرنا فقط في الحسبان المنحة الكبيرة التي كان يستفيد منها المجلس الجهوي للسياحة من طرف جهة كلميم السمارة والبالغة 30 مليون سنتيم سنويا لمدة أكثر من 6 سنوات أي ما مجموعه خلالها 180 مليون سنتيم فقط من طرف الجهة ، فكم هي المبالغ المستخلصة الاخرى من باقي الجهات ، ما يطرح التساؤل بشدة لماذا تشبث سلامة برئاسة هذا المجلس في فترة حاول أحمد حيمدي الوالي السابق تغييره بعد أن لمس انعدام الفعالية وغياب المردودية المتوخاة منه في ظل تسييره من طرف صاحبنا لولا تدخل الحاج الزويكي بقوة للإبقاء عليه رئيسا ؟.

           إن المجال الجهوي ذو مؤهلات سياحية كبيرة وهامة لكن استغلالها من طرف كائنات لا علاقة لها بهذا المجال يشكل حجرة عثرة في طريق التنمية المنشودة وفي افق تطبيق الجهوية الموسعة ، كما أن إبقاء هاوين سلامة على هذه الهيئة دون محاسبة أو رقيب تجعلنا من هذا المنبر نطالب بإيفاد لجان المحاسبة من طرف المجلس الجهوي للحسابات قصد معرفة مال الملايين خلال سنين طوال وخاصة أن العقدة التي بموجبها كان يستفيد المجلس من دعم مجلس جهة كلميم السمارة قد فسخت مؤخرا بعد مساءلة رئيسه فيما أنفق 30 مليونا ؟ فأجاب في المطبوعات ، فأنفجر أعضاء المجلس ضحكا .

        لا نريد أن يكون الضحك على الذقون وعلى الشعب وعلى أمواله، بل نطالب بالمحاسبة ومن الجهات المخول لها ذلك والبراءة قرينة المتهم إلى أن تثبت إدانته.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*