أعضاء بالمجلس الجماعي لاغبال يطالبون بفتح تحقيق ضد رئيس الجماعة المنتمي للبام

توصلت الوطن24، بشكاية من مستشارون بجماعة مولاي ارديس اغبال اقليم الخميسات، مرفوعة الى رئيس الحكومة ووزير الداخلية و وزير العدل ورئيس المجلس الأعلى للحسابات والوكيل العام ورئيس المجلس الجهوي للحسابات والمفتش العام للإدارة الترابية، تطالبهم بفتح تحقيق في ما يقوم به رئيس الجماعة المنتمي لحزب الاصالة والمعاصرة.

ومما جاء في الرسالة ” ان، أعضاء بالمجلس الجماعي لمولاي إدريس أغبال التابع لإقليم الخميسات، يرفعون لسيادتكم بشكايتهم هذه من أجل طلب فتح تحقيق نزيه ومحايد في الخروقات والاختلالات التي يعرفها تسيير هذه الجماعة المنكوبة التي رغم رصد ميزانيات مهمة من طرف الدولة لا زالت تبحث عن تنمية حقيقية .

وتضيف الشكاية ” إذ لا زالت مجموعة من الدواوير التابعة لهذه الجماعة لم يتم ربطها بشبكتي الماء والكهرباء حيث يعتمد الرئيس سياسة انتخابية في توزيع هذه المادة الحيوية، إذ تم حرمان بعض ساكنة أحد الدواوير المجاورة لمركز أغبال من الكهرباء عقابا لهم ولتوجهاتهم السياسية في الوقت الذي تم ربط كل الدواوير المحيطة بهم، كما أن رئيس المجلس حاول تزويد أحد الأشخاص الموالين له بمنطقة تيرس بالكهرباء متجاوزا مجموعة من الساكنة التي وقفت له بالمرصاد وطالبت بحقها أولا في الكهرباء قبل تزويد الشخص الموالي له بهذه المادة الحيوية وقد وصل هذا الملف اليوم بين يد القضاء ليقول كلمته فيه.

كما ان جل مصاريف الجماعة تتم عن طريق سندات صفقات(Bon de commande) لنفس المقاولين المعروفين بالجماعة اللهم بعض طلبات العروض التي يتم تفويتها سلفا قبل نشرها للعموم، لكون بعضها لم تحترم القوانين الخاصة بالصفقات من قبيل نشرها في بوابة الصفقات العمومية، حيث عمد رئيس المجلس على عدم نشر إحدى هذه الصفقات ببوابة الخدمات العمومية المتعلقة بإصلاح أحد المسالك بمولاي إدريس أغبال كما أنه تلاعب بتمرير هذه الصفقة لأحد المقاولين التابعين له في الوقت الذي تقدم أحد المقاولين بثمن أقل من التقديرات المالية للصفقة لكن الرئيس كان له رأي أخر فمنح الصفقة للمقاول الموالي له ضدا على القانون، كما قام رئيس المجلس في إحدى طلبات العروض رقم 02/2014 الخاص بترميم ضريح مولاي إدريس وضع دفتر تحملات خاص بإصلاح مسلك طرقي ويمكن التاكد من ذلك عبر بوابة الصفقات العمومية ، كما يعرف بناء السقايات من اجل تزويد الساكنة بالماء الصالح للشرب عدة خروقات مالية من خلال تكليف نفس المقاول بإنجازها وبمبالغ أكثر من المبالغ الحقيقية التي يكلفها بناء هذه السقايات، أضف إلى ذلك تسييج مقبرة مولاي إدريس أغبال الذي لم يحترم البنود التقنية المتفق عليها من خلال احترام عمق الحفر الخاصة بالتسييج والمبلغ المرصود لذلك، كما عرف تمرير صند صفقات بمبلغ خيالي لأحدى المقاولين الموالين للرئيس، لا يستوفي الشروط القانونية، وذلك من اجل حفر حفرة خاصة بتصريف مياه المجزرة لكن ذلك لم يكن مدروسا إذ لم تستوف هذه الحفرة ما كان منتظرا منها ويمكن الوقوف يومه السوق الأسبوعي عن الأضرار والكارثة البيئية التي تسببها، كما أن رئيس المجلس متورط في ملف التعمير والبناء بدون رخصة خاصة فيما يتعلق بوالده الذي قام ببناء منزل بدوار أولاد مهدي بدون ترخيص متحديا بذلك كل القوانين .

أضف إلى ذلك أن منح دعم الجمعيات يعرف أيضا خروقات كبيرة حيث يعمل الرئيس على منح دعم مالي سنوي للجمعيات الموالية له، حيث أن رؤساء هذه الجمعيات أعضاء بالمجلس الجماعي أو تربطهم علاقات أسرية بأحد المستشارين بنفس المجلس، ويعتبر ذلك منافيا للميثاق الجماعي ضاربين عرض الحائط بكل القوانين، حيث أن هذا الدعم لم تستفد منه الساكنة لكون هذه الجمعيات غير نشيطة وتعتبر الدعم المقدم لها من طرف الرئيس كغطاء لتمرير حساباته الإدارية المشبوهة ويمكن التأكد من عدم قيام هذه الجمعيات بأنشطة لدى السلطات المحلية. دائما حسب الشكاية

وتضيف الشكاية ” كما ان رئيس المجلس متورط في الودادية السكنية التي لم يستطع ان يجد لها حلا ويدعمها من اجل البقاء على الحالة الغير القانونية المتواجدة عليها ويدعم بذلك البناء العشوائي، أكثر من ذلك تم إضافة مجموعة من البقع وتغيير أماكن المستفيدين نظرا للقيمة المالية لبعضها خاصة المتواجدة بالواجهات كما أنه متورط في كهربة الودادية على نفقة الجماعة.

كما عرف مشروع تصميم النمو المعروض على الجماعة مجموعة من الخروقات وعدم تتبع المسطرة القانونية، حيث تم إثارة موضوع أحد المحاضر المزورة خلال أحد اجتماعات أعضاء المجلس،حيث عمل الرئيس على معاقبة أعدائه وخصومه من خلال وضع مجموعة من المشاريع فوق أراضيهم والعفو على أعضاء مجلسه والموالين له من الساكنة وذوو النفوذ وذلك من خلال عدم برمجة أي مشروع فوق أراضيهم ….

كما أن رئيس المجلس يكثر من الولائم الضخمة التي يعتبرها حملات انتخابية سابقة لأوانها من قبيل ولائم للموالين له بمناسبة حفل الختان، وليمة وإفطار بمناسبة رمضان في الوقت الذي لم يكلف نفسه تنظيم حفل بسيط بمناسبة عيد العرش.

وعليه فإن رئيس المجلس يبحث عن الأعمال والأشغال التي تمكنه من صرف ميزانية الجماعة دون أي تنمية حقيقية للمنطقة، حيث يلاحظ أشغال دائمة وكل سنة بمقر الجماعة والبنايات الوظيفية التي تستلهم ميزانية ضخمة كل سنة، كما أنه يعمد على إصلاح المسالك والتي سبق وأن تم إصلاحها، حيث يمكن أن يصلح نفس المسلك كل سنتين وهذا هو التسيب بأم عينه. تقول الشكاية التي توصلت بها الوطن24

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليق 1
  1. Avatar
    سعدان يقول

    مزايدات سياسية ليس اﻻ
    اﻻعضاء حسب الميثاق الجماعي لهم الحق ان ينتفضوا في الحساب اﻻداري والتصويت ضده لكن عندما تصوت اﻻغلبية على ااحستب اﻻدتري فهده هي قمة المرقابة ااشعبية وقمة تلدمفراطية
    اما متا عدا دلك فهو مزايدات و خاصة و اﻻنتخابات على اﻻبواب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*