الملك يعطي انطلاقة عدد من المشاريع الرامية إلى إعادة تأهيل المدينة القديمة لمراكش

أشرف  الملك محمد السادس،، يوم الأربعاء، على إعطاء انطلاقة مشروع إعادة تأهيل المدار السياحي لساحة “بن يوسف” في اتجاه “جامع الفنا” مرورا عبر ساحة “بن صالح”، وكذا مشروع إعادة تأهيل ثلاثة فنادق عتيقة توجد بقلب المدينة القديمة لمراكش.
وتعكس هذه المشاريع، التي تشكل جزءا من برنامج “مراكش.. الحاضرة المتجددة”، الاهتمام الخاص الذي يوليه جلالة الملك لصيانة وضمان استدامة الموروث التاريخي الوطني، وعزم جلالته الراسخ على تعزيز تموقع المدينة الحمراء كوجهة سياحية لا محيد عنها بالمغرب.
ويتميز المغرب بتراث غني وتاريخ عريق ما فتئ جلالة الملك يقوم بتثمينه في العديد من المدن (فاس الدار البيضاء، طنجة). ويتعلق الأمر بعمل حقيقي من أجل المحافظة على الذاكرة الوطنية.
وتحمل هذه المشاريع، التي رصدت لها استثمارات تفوق قيمتها 31 مليون درهم، في طياتها طموحا جديدا للمدينة القديمة لمراكش، حيث تروم تحسين ظروف عيش الساكنة، والنهوض بالإطار العمراني لهذه الحاضرة المتحفية، والحفاظ على إرثها التاريخي والمعماري.
ومن شأن مشروع تأهيل المدار السياحي لساحة “بن يوسف” في اتجاه “جامع الفنا” مرورا عبر ساحة “بن صالح”، المساهمة في تثمين المواقع السياحية التي يعبرها هذا المسار، لاسيما المسجد والمدرسة العتيقة بن يوسف، وفنادق زنيبر، لحبابي، الخادي، زيات، سلهم، ولد علال بقشاش، مولاي عبد الله، سلاس، مولاي حفيظ، بن عبد الله، سيدي إسحاق، بلعيد، القباج، وبن شبابة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*