حريق كاد أن يودي الى كارثة بالرماني…والمكتب الوطني للكهرباء خارج التغطية

مع الساعة الرابعة صباحا استيقظت ساكنة حي الامل بالرماني على صوت انفجارات مدوية و رائحة الدخان الكريهة تغمر المنازل ، نساء و أطفال يهرعون من المنازل يحملون في أعينهم شعور بالرعب و تساؤلات عن ماذا يقع ؟؟

إنه مولد الكهرباء يحترق بسبب عطب غير مفهوم و لولا تدخل و تعاون رجال الحي لكانت الفاجعة أعظم ، دون تدخل السلطات النائمة تم آخماد النيران و التي لم تسجل أي إصابات في صفوف المواطنين .

وحمل المواطنون كامل المسؤولية بالخصوص للمكتب الوطني للكهرباء المتماطل في حل مشكل الإنقطاعات و المشاكل المتتالية اللتي تعيشها المدينة و الرعب اللذي عاشته ساكنة الحي .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*