كازا: “السوهو” الأسيوي…يجلب عشاق الذوف الرفيع

“السوهو” هو المرجع الجديد للمأكولات الآسيوية عالية الجودة، افتتح أبوابه بالدارالبيضاء في 15 أبريل 2017، ليصبح بذلك قبلة لعشاق الذوق الرفيع في مجال التغذية، وهو الذي سبق وأن استقطب شريحة واسعة من الزبائن بالدارالبيضاء الذين بوؤوه مكانة متميزة باعتباره أحد أفضل وجهات الأكل والذوق في المغرب.

قائمة “السوهو” يطبعها الغنى والتنوع، فهي تقدم أطباقا تنصهر وتندمج فيها جملة من المكونات، إذ تجمع ما بين الطبخ التايلاندي الدقيق، والياباني المرهف، والصيني المختلط، وبين الذوق الفرنسي.

تحت إشراف وإدارة “الشيف” ورئيس الطهاة “مازاكي كيمورا”، “السوهو” للتجربة الآسيوية، يدمج مختلف الأوجه الآسيوية، باعتماد التقليدي منها لكن بطبع متمدن عصري، والحرص على الخلق والإبداع في توجّه نحو المستقبل.

بهذا الموقع المتميز، رئيس الطهاة “مازاكي كيمورا”، يقترح على زبناء المطعم أطباقا تنهل من المطبخ الياباني العريق التي يمنحها مسحة إبداعية طموحة خاصة، بتصميم يستحضر أدق التفاصيل التي تزاوج بين خبرة الطهي الآسيوية والاحتفاء بمأكولاتها الراقية.

على مستوى الديكور الراحة والجمالية، فإن “السوهو” يشكل قبلة تتوفر فيها كل هذه الخصائص بدون استثناء، في إطار فخم وفاخر، ينهج أسلوبا أورو آسيوي، كما أن سقف المكان المتحرك، يتيح الفرصة للزبائن من أجل رؤية مفتوحة على الأفق بدون حواجز، من أجل التمتع برحابة الجو وجمال الفضاء نهارا، وانتعاشة الليل صيفا. إلى جانب ذلك فإن مطعم “السوهو” يتوفر أيضا على مستوى طابقه العلوي على صالون وبار مناسب ومثالي يمكن التحلٌّق حوله وتقاسم لحظات من التواصل والاحتفال خاصة بعد القيام بصفقات الأعمال.

من جهة أخرى، فإن مطعم “السوهو” يحفّه جو يبعث على الارتياح بالنظر إلى طبيعة الإنارة الناعمة التي يتوفر عليها، والتي تتميز بالليونة، فضلا عن أجواء التنشيط التي يتوفر عليها الطابق العلوي، التي تجعل من ارتياد المكان متعة كاملة خاصة فيما بين الأصدقاء.

إن “السوهو” وبفضل جودة مطبخه وغنى وتنوع قائمة أطباقه المقترحة، يعد باحتضان واستقبال مواعيد وأحداث متميزة إضافة إلى ضيوف استثنائيين.

لقد فتح مطعم “السوهو” أبوابه في قلب منطقة آنفا، وتحديدا على مستوى شارع مولاي رشيد، على مقربة من “بول” و “فيلا زيفاكو”، بالدارالبيضاء، وهو يرحب بكل زواره يوميا، بالظهيرة وليلا لتناول وجبات متنوعة وغنية هي مخصصة لعشاق الذوق الرفيع في الطبخ، وقضاء أوقات ممتعة، تبعث على الراحة والسكينة.

السيرة الذاتية لرئيس الطهاة “مازاكي كيمورا”

ولد في اليابان سنة 1978 وتحديدا بهوكايدو، ثم التحق بفرنسا، مسترشدا بطموحه وحبه لفن الطبخ ليتدرب على يد “جيل غوجون” أحد أكبر الأسماء الفرنسية في مجال الطبخ الفرنسي، الحاصل على 3 نجوم.

سنوات قليلة بعد ذلك، ولج “مازاكي كيمورا”، مطبخ المطعم الياباني “كاموجاوا” في نيس، الحاصل على نجوم هو الآخر وفقا لدليل “ميشلان”، قبل أن يحلّ بعد ذلك بالدارالبيضاء، التي ساهم فيها وبقوة إلى جانب فريق العمل بمطعم “لولي”، قبل أن يتولى رسميا الإشراف على مطعم “السوهو” الذي يقدّم فيه وبكثير من الفخر أطباقه الإبداعية الخاصة، حيث يمنح ويوفر بكثير من الدقة قائمة من النكهات المنسجمة التي تتفاعل فيها التوابل بالمكونات والنكهات، مؤكدا وبشدة على ان المنتوجات المستعملة هي محلية بامتياز، بالنظر إلى أهمية الطراوة والنظارة التي يسعى لتوفيرها لمطبخه.

“الطبخ هو لحن نتذوقه عبر الفم”

جواكينو روسيني ( 1792 – 1868 ).

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*