حي بسلا يعيش تحت رحمة المجرمين وذوي السوابق القضائية ….”ورئيس الجماعة المنتمي ل”البيجيدي” تيليفونو طافي”

ارتفعت حدة الجريمة بحي “الواد” بسلا ولاسيما في هذه الآونة الأخيرة لدرجة أصبح يحمل عند سكانه لقب الداخل إليه مفقود والخارج منه مولود اعتبارا لارتفاع منسوب الجرائم المختلفة بهذا الحي الشعبي بالمدينة.
ووفقا لمصادر “سياسي” فإنه رغم جهود رجال الأمن للحد من الجريمة في الحي إلا أن مجموعة من العوامل تحول دون ذلك وتجعل سكان “حي الواد” تحت رحمة المجرمين ليل نهار.
وأضافت المصادر ذاتها أنه سبق لمجموعة من ساكنة الحي أن اشتكوا من استغلال “الفراشة” للملك العمومي الشيء الذي يجعل الساكنة في وضع صعب رغبة منهم في الدخول لمنازلهم لاسيما أولئك الذين يمتلكون السيارات علما أن الحي يعرف مجموعة من الأسواق الغير مرخصة.
وأشارت المصادر نفسها أن الساكنة سبق وأن قدمت شكاية لرئيس جماعتهم المحسوب على العدالة والتنمية إلا أنه قابل شكايتهم بآذان صماء بل ولم يفعل أي شيء للتخفيف من معاناة الناس هناك.
وأوضحت المصادر كذلك أنه في ظل هذه الظروف الصعبة التي تعانيها الساكنة أقام مجموعة من ذوي السوابق محطة لـ”طريبورطورات” التي تعد معقلا لـ”الكريساج” وتجار المخدرات بمختلف أنواعها في المنطقة بل تجاوز الأمر ذلك لمجموعة من المقاهي التي تسمح لمدمني المخدرات بتدخينها علانية في المقهى.
وفي ذات الصدد حاول “السياسي.كوم” ربط الإتصال برئيس مقاطعة سلا العيايدة عز العرب حليمي عن حزب العدالة والتنمية إلا أن هاتفه خارج الخدمة .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*