ستة أيام من البحث لإنتشال جثة شاب غريق بسد بين الويدان بإقليم أزيلال

عبد الصمد صريح
لليوم السادس على التوالي، لا تزال عمليات البحث عن جثة الشاب في عقده الثاني، الذي فارق الحياة غرقا ببحيرة بين الويدان بإقليم ازيلال ، مستمرة، منذ مساء الجمعة الماضي، وهي أولى حالات الغرق بداية الصيف الجاري،ولا تزال فرقة الضفادع التابعة للوقاية المدنية بالقيادة الإقليمية في أزيلال، وعناصر من الدرك الملكي بواويزغت تعملان على انتشال جثة الهالك.
وكانت رحلة استجمام قد تحولت إلى فاجعة، مند يوم الجمعة الماضي، في بين الويدان، حيث حلت عناصر من الدرك الملكي، وعناصر الوقاية المدنية للبحث عن جثة الشاب، الذي لقي حتفه غرقا، ببحيرة سد بين الويدان إقليم أزيلال، وتحولت رحلة ترفيهية مع أصدقائه، إلى مأساة بعد غرقه بشكل مفاجئ في بحيرة بين الويدان، حيث لاتزال فرق الإنقاذ تواصل جهودها لليوم السادس على التوالي من أجل انتشال جثته.
وحلت فرقة خاصة من الغواصين تابعة للدرك الملكي، وكثفت الأبحاث رفقة عناصر الوقاية المدنية ببني ملال، وذلك في أعماق بحيرة بين الويدان، دون أن تعثر على أثر لجثة الراحل ،و لايزال البحث مستمرا عنها .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*