إحالة المتهم بقتل ضحية مباراة خريبكة والرجاء على قاضي التحقيق

أحالت الضابطة القضائية بخريبكة، أول أمس (الثلاثاء)، المتهم بقتل المواطن محمد الناصيبي، ضحية شغب ما بعد مباراة أولمبيك خريبكة والرجاء البيضاوي، والذي وافته المنية ليلة (السبت) الماضي، بالمستشفى الإقليمي الحسن الثاني، على الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بخريبكة، بعد اعترافه برمي شهاب اصطناعي يدوي قاتل على مقربة من قنطرة مولاي يوسف، اخترق عنق وصدر الضحية البالغ من العمر 63 سنة.

   وكشفت التحقيقات التي باشرتها الضابطة القضائية بخريبكة، ضلوع المتهم البالغ من العمر 17 سنة في جريمة القتل، بعدما تمت مواجهته بالصور، وكذلك المواجهة المباشرة مع زوجة الضحية التي تعرفت عليه، لأنها كانت بجانب زوجها وشقيقته، وهو القاصر الذي كان يرافق جماهير الخضراء الممتطية سيارة من نوع “فورد سطافيت”، في طريق العودة إلى الدار البيضاء، بعد تحقيق فريقه للفوز على أولمبيك خريبكة، بهدف عبد الجليل جبيرة، (د94).

     وبدوره أحال الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بخريبكة، المتهم على قاضي التحقيق من أجل استكمال الاستنطاق التفصيلي، والتعميق فيه، علما أن مصادر أمنية أكدت بأن المشجع الرجاوي يتابع بتهم الاعتداء والتحريض على ارتكاب أعمال عنف، والإيذاء العمدي بسبب مباراة رياضية نتج عنه وفاة، وأيضا العنف المفضي للموت دون نية إحداثه.

     يشار إلى أن الراحل محمد الناصيبي كان عائدا من زيارة عمته بحي لبيوت بخريبكة، رفقة زوجته وشقيقته، ليضعهم القدر في شارع مولاي يوسف، أي على مقربة من القنطرة الفاصلة بين ملعب الفوسفاط، والطريق المؤدية إلى الدار البيضاء، حيث كانوا ينتظرون سيارة أجرة صغيرة تقلهم إلى منزل والدته، قبل أن يصوب القاصر نحو الضحية شهابا اصطناعيا عجل برحيله إلى دار البقاء.

  

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*