انتحار فتاة في ربيعها الثاني عشرة بوادي زم

أقدمت فتاة في ربيعها الثاني عشر، وهي من مواليد العام 2003، على الانتحار شنقا، بسطح مقر إقامة عائلتها بحي “المسيرة” بمدينة وادي زم، وذلك باستخدام حبل بلاستيكي.
     وحسب مصادر من الحي، فالضحية كانت قيد حياتها تدرس بالقسم الخامس الابتدائي، بمدرسة ابن زيدون بوادي زم.

     هذا وفور علمها بالخبر، انتقلت مصالح الأمن الوطني، رفقة السلطة المحلية، إلى عين المكان لفتح تحقيق من أجل الوقوف على أسباب وظروف هذا الانتحار، فيما تم نقل جثة الضحية إلى مستودع الأموات في بمتشفى محمد الخامس بوادي زم .

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*