زوجة وزير مالية اليونان تحتضنه بعدما رجمهم معارضون بالحجارة والزجاج

قالت وزارة المالية اليونانية إن مجموعة من الفوضويين رشقت وزير المالية اليوناني يانس فاروفاكيس وزوجته بأجسام زجاجية في مطعم بالعاصمة أثينا في وقت متأخر أمس الثلاثاء لكن زوجة الوزير احتضنته لتحميه من الهجوم.

وكان الزوجان انتهيا للتو من تناول العشاء مع أصدقاء لهم في منطقة (اكساركيا) -التي كانت مسرحا لاحتجاجات متكررة للمحتجين من تيار اليسار- عندما اقتحمت المجموعة فناء باحة المطعم وأمروهما بمغادرة “منطقتهم”.

وقال فاروفاكيس إن زوجته -وهي فنانة- تصدت للهجوم. وقال في بيان الوزارة إنهم حاولوا “لبضع ثوان الوصول إلي دون اصابتها”.

وأضاف “ثم انسحبوا سريعا مكررين لعناتهم وتهديداتهم. خرجوا من الباحة وانتظرونا خارج المطعم.”

ولم يتضمن البيان أي تفاصيل بشأن الدافع وراء الهجوم. واكتسب الاقتصادي المفوه شعبية في اليونان بسبب معارضته لسياسات التقشف لكنه تعرض أيضا لانتقادات بالداخل بسبب اسلوبه الحاد وصورة على غرار صور المشاهير التقطتها له مجلة فرنسية.

وعبر الوزير عن اعتقاده بان المجموعة كانت تهدف إلى احراجه بقدر أكثر من ايذائه.

وغادر الزوجان الباحة وغادرا المكان بدراجتهما النارية.

وقال فاروفاكيس “بدأت حوارا معهم قائلا إني اريد سماعهم حتى لو كان هذا يعني انني سأصاب بأذى.”

وأضاف “بعد 15 دقيقة من الحديث المتسم بالتوتر دون عنف هدأ الجميع.”

واستبعد فاروفاكيس يوم الاثنين من فريق تفاوض اليونان مع الاتحاد الأوروبي/صندوق النقد الدولي خلال اعادة تشكيل رئيس الوزراء الكسيس تسيبراس للفريق بعد بطء التقدم في المحادثات بشأن اجراء الاصلاحات حتى يتم رفع تجميد المساعدات.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*