مغربي ببلجيكا يضرم النار في جسده بسبب العنصرية

سياسي ــ خاص

أقدم مغربي يقيم بلجيكا على إضرام النار في جسده أمام البوابة الرئيسية لمحكمة مدينة كورتريك، بسبب العنصرية التي يعاني منها.

وبحسب ما أورده موقع “روسيا اليوم” يومه الخميس، فإن المغربي البالغ من العمر 38 سنة، تم نقله إلى المستشفى في حالة حرجة بعدما طالت الحروق الخطيرة 35 في المائة من جسده.

وأوضح بلاغ للشرطة المحلية بمدينة كورتريك أن الضحية بعد أن خرج من قاعة المحكمة أول أمس الثلاثاء، عاد إليها بعد لحظات حاملا قنينة من الحجم الكبير بها مواد قابلة للاشتعال، أمام ذهول المارة وتأهب رجال المطافئ.

ويظهر فيديو على شبكة الإنترنت أن الشاب المغربي نفذ توعده وأشعل النار في جسده، قبل أن تتدخل عناصر الوقاية المدنية لإخمادها، ما خلق حالة من الهلع حول محيط المحكمة.

وكان الضحية قد كتب تدوينة على مواقع التواصل الاجتماعي يكشف فيها أنه “ضاق ذرعا من العنصرية”، ساعات قبل إضرام النار في جسده.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*