فرنسا تمنع ربان «لارام» من الطيران على أراضيها لمدة خمس سنوات

سياسي ــ الفرجي

طالب المدعي العام بمحكمة كريتيل بالقرب من العاصمة باريس، يوم أمس الخميس بمنع ربان مغربي، يعمل لصالح الخطوط الملكية المغربية من الطيران على الأراضي الفرنسية، وذلك بسبب “تعريضه حياة الغير للخطر” .

وبحسب وسائل اعلام فرنسية فقد، طالب الادعاء أيضا بإنزال عقوبة سجنية لمدة 10 أشهر وغرامة قدرها 5000 يورو على الطيار المغربي، البالغ من العمر 51 عاما، الذي سبق وأن حكم عليه، عام 2014، في أول محاكمة دون إخطاره، بالسجن 8 أشهر، غير أنه واصل الطيران حتى مارس الماضي، عندما ألقي القبض عليه في مطار نانت في غرب فرنسا بناء على مذكرة بحث، منذ ثلاث سنوات.

وتعود فصول القصة، إلى غشت 2010، عندما تابع الربان رحلته صوب المغرب انطلاقا من مطار اورلي بباريس رغم اخطاره من طرف حمالي الحقائب، بحدوث تسرب الوقود من خزان أحد جناحي الطائرة التي كانت تقل 80 مسافرا، وهو الأمر الذي تأكد منه الربان بنفسه، بحسب تقرير لخبير قضائي فرنسي مكلف بهذه القضية.

وينتظر أن يقول القضاء الفرنسي كلمته في حق الربان المغربي الذي كان يعتقد أن الملف قد طوي فور اقلاعه من المطار الفرنسي مع اشعاره ادارة الشركة بالدارالبيضاء لاصلاح العطب عند وصوله.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*