الألعاب الإفريقية: كارثة الألعاب القوى المغربية…أين أحيزون؟

كل شيء كان جميلا، بتنظيم المغرب للألعاب الإفريقية بالرباط، حسن التنظيم، افتتاح عالمي بروح مغربية تمزج بين الثقافة والحضارة والمستقل المغربي، ومشاركة مهمة بنتائج جيدة….
لكن، كان الأمل كبيرا ان يحقق المغرب مراتب أولى في التصنيف النهائي، خصوصا بتحقيق بعض الرياضات كالملاكمة والتنس…نتائج جيدة، لكن كانت النتائج كارثية بخصوص ألعاب القوى التي تعتبر من الرياضات الأكثر شعبية بالمغرب، وحققت نتائج في السنوات الماضية ألقاب عالمية…
العاب القوى المغربية، لم تكن في مستوى الانتظارات، وكانت النتائج كارثية، بتراجعها على كل المستويات، فأين يكمن الخلل، خصوصا وان الجامعة الملكية المغربية لالعاب القوى يوجد على رأسها احيزون باطرون اتصالات المغرب، وهو ما يعني ان جامعة العاب القوى تعيش الارتياح المادي، في المقابل غياب النتائج…وهو مصير يظهر جفاف اللعاب القوى لاكثر من عشر سنوات، منذ حقبة الكروج..
فالى متى تبقى العاب القوى تعيش الانتكاسة والنتائج السلبية؟ في ظل سكوت جامعة احيزون؟

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*