وزارة الشباب و الرياضة تضرب قرارات 3 وزارات عرض الحائط و توقف مشروع بطولة العالم للإنقاذ 2020 بالمغرب

عقدت الجامعة الملكية المغربية للإنقاذ لقاءا إعلاميا  بقاعة الندوات الصحفية التابعة للمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط بحضور الكاتب العام للاتحاد الدولي للإنقاذ هارالد فيرفايك.

وكشف محمد علي غربال عن الإكراهات التي تواجه جامعة الإنقاذ في تنظيم بطولة العالم المقرر إجراؤها بأكادير سنة 2020.

و أعرب محمد علي غربال عن استيائه من رد الوزير الجديد حسن عبيابة واعتذاره عن تقديم السيولة المالية لاحتضان المغرب للتظاهرة العالمية والتي يراهن عليها لتقديم صورة جيدة عن المملكة المغربية وإشعاعها .

وقال رئيس الجامعة أن مفاوضات تمت مباشرتها منذ ثلاث سنوات وبالضبط منذ ولاية الوزير امحند العنصر وإشرافه على قطاع الرياضة ، حيث تم التحضير لتنظيم بطولة العالم للانقاذ والتي تتهافت عليها كل الدول لاحتضانها لما فيها من امتيازات اقتصادية و اجتماعية على الدولة المنظمة.

وأردف علي غربال قائلا :” لقد تفاجأنا من رد الوزير حين قال ” الصندوق خاوي ” مبديا أسفه لهذا الوضع وعدم استطاعة الوزارة تخصيص دعم مالي لهذا المشروع القاري والعالمي والذي سيكون في حال تنظيمه رافعة اقتصادية مهمة لبلدنا ومنطقة سوس .

وأكد رئيس الجامعة الملكية المغربية للانقاذ أن المكتب المديري لن ينزل يديه و سيطرق كل الأبواب ، مشددا على أن الجامعة ستناشد جلالة الملك محمد السادس نصره  الله الذي يملك نظرة شمولية على الوضع الرياضي ،  وسيرفع المكتب المديري رسالة إلى جلالته لتزكية القرارات الرشيدة للمملكة المغربية افريقيا وتأطير شباب القارة السمراء في المجال الرياضي .

و أردف رئيس الجامعة :” كما تعلمون بطولة العالم ستعرف حضور أكثر من 10.000 منقذ لمدة ثلاث أسابيع وبالتالي فهذا المعطى سينعش مدينة أكادير ومنطقة سوس اقتصاديا ، فضلا عن أنشطة موازية للتعريف بمؤهلات جهة سوس ماسة .وسيضخ مايناهز 15 مليون يورو ، كدخل مادي لمدينة الانبعاث.
فالمشروع سانده مجلس المدينة و الجهة و والي صاحب الجلالة ، ورئيس الحكومة يساند المشروع، لذلك وفي هذا السياق نتسائل عن استمرارية مؤسسة الوزارة.
وأوضح محمد علي غربال ، أن جامعة الإنقاذ سطرت برنامجا طموحا باحتضان المغرب للمؤتمر الدولي بمراكش للحماية من الغرق والذي سيشهد حضور 130 دولة ، وأن تنظيم هذه التظاهرات سيمكن المغرب من الاستفادة من تجهيزات على أعلى مستوى ، و سيسمح بتأطير فئات واسعة من شباب المغرب و افريقيا .

من جهته ، قال الكاتب العام للإتحاد الدولي للانقاذ الرياضي ، البلجيكي هارالد فيرفايك أن المغرب يملك جميع المؤهلات لاحتضان أرقى البطولات ، لكن يجب على الحكومة دعم الجامعة الوصية ، والاتحاد الدولي وضع ثقته في المغرب الذي تبذل جامعته مجهودات جباراة رغم حداثة تأسيس الهيئة الرياضية .

يذكر أن الجامعة الملكية المغربية للانقاذ ، بصمت على حضور قوي على المستوى الافريقي ، و ساهمت في تعزيز الدبلوماسية الموازية  ، و أحرجت العديد من أعداء الوحدة الترابية للمملكة ، و كرست صورة المغرب  المشعة عالميا في مختلف المنتديات والملتقيات .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*