نيمار ومبابي أكبر الخاسرين بسبب كورونا

كل شيئ كان يسير بشكل عاد في جميع القارات، إلى أن ضرب فيروس كورونا المستجد كل القارات، مخلفا وراءه خسائر مادية وبشرية كبيرة ما زالت مستمرة، لحقت مجال الرياضة على العموم، وكرة القدم على وجه الخصوص، والتي لم تسلم بدورها من تبعات هذه الجائحة الوبائية.

وأفسد هذا الوباء العالمي العديد من الأشياء في عالم كرة القدم، من بينها الصفقات المتعلقة باللاعبين، بحيث إن بعض اللاعبين كانوا يخططون مع أنديتهم إلى إمكانية انتقالهم إلى أندية أخرى بمبالغ كبيرة جدا، خلال سوق الانتقالات الصيفية المقبل، كما حدث مع نجم باري سان جيرمان كيليان مبابي نجم المنتخب الفرنسي بطل العالم، الذي كان ينوي الرحيل هذا الصيف عن الفريق الباريسي باتجاه ريال مدريد الإسباني بمبلغ قدره المراقبون سابقا بـ 220 مليون يورو، إلا أن كورونا أفسد هذه الصفقة الضخمة.

ومن بين أكبر الخاسرين جراء حلول جائحة كورونا وتوقف الأنشطة الرياضية أيضا، نيمار دا سيلفا نجم البرازيل الذي لم يعد يطيق البقاء في عاصمة الأنوار رفقة بطل الدوري الفرنسي، وكان يرغب في العودة إلى فريقه السابق برشلونة، وهي صفقة كانت قيد الدرس، إذ أراد باري سان جيرمان جلب فيليب كوتينيو من برشلونة والمعار إلى بايرن ميونيخ الألماني، بالإضافة إلى مبلغ مالي يقدر بـ 100 مليون يورو من أجل عودة نيمار إلى ملعب الكامب نو، حيث كان يمتع الأنصار وعاش فترته الذهبية في عالم كرة القدم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*