أوزين يسائل الحكومة عن برامج شبابية ورياضية أشرف عنها ولم يعد لها وجود

قال البرلماني عن الفريق الحركي بمجلس النواب، محمد أوزين، إن مؤسسات دولية ضخت ملايير الدولارات في برامج للشباب بالمغرب، غير أن الفتات فقط يذهب للشباب في حين يتم تحويل 80 في المائة من تلك الأموال لخزينة الدولة لاستثمارها في أشياء أخرى بتبريرات واهية.

وتساءل أوزين؟، خلال الجلسة الشهرية للأسئلة الشفوية الموجهة لرئيس الحكومة حول “السياسات العامة الموجهة للشباب ارتباطا بجائحة كورونا، الاثنين، عن مصير برنامج “25 ألف إطار”.

وقال تدبير غير عقلاني للتحويلات والموارد، قمنا بناء مؤسسات ضخمة لكن معظمها يتخبط في مشاكل، والتكوين لا يستجيب لحاجيات الشغل، وبالتالي هدر المال ومستقبل الشباب”.

وأشار أوزين إلى أنه أشرف على مشروع قانون الشباب والعمل الجمعوي حين  كان وزيرا للشباب والرياضية . وتساءل أين هو هذا المشروع بعد مرور ما يقرب 10 سنوات عليه؟ كما تساءل عن برنامج التشغيل الذاتي مع البنك الدولي الذي مكن 4500 شاب من خلق مقاولاتهم ومواكبة 8500 آخرين؟

و استطرد أوزين إن برامج واعدة تستهدف الشباب تم إقبارها، معتبرا أن “الإجهاز على دينامية بكاملها جعل الشباب بدون حلم”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*