المنتخب المغربي يضمن  التأهيل لنهائيات كأس إفريقيا للأم2022

سياسي: عبد الاله خيار 

نجح المنتخب المغربي لكرة القدم من  ضمان ورقة الحضور لنهائيات كأس إفريقيا أمم المقرر ان تحتضنها الكاميرون ربيع2022.
نجاح المنتخب المغربي من قلب ملعب دوو.الا الكاميرونية من عشية امس الاول  على حساب إفريقيا الوسطى بنتيجة هدفين للاشيء من توقيع زياش والنصيري في الدقائق 39و98  في لقاء الإياب من المواجهة المزدوجة.
 الفوز مكن المنتخب المغربي من دق اخر مسمار في نعش التصفيات قبل مواجهة موريتانيا  بنواكشوط وبروندي بالمغرب من مارس المقبل عن اخر جولات المجموعة الخامسة. وبرصيد عشر نقط بفارق خمس نقط عن الترشح الثاني موريتانيا برصيد خمس نقط من انتصار وتعادلين وهزيمة .
قلت نجاح المنتخب المغربي  ساهمت فيه حنكة وعلو كعب ابرز لاعبيه الممارسين ضمن اندية اوربيةبمعيار الإحترافية. كطاقات قادرة على كسب رهان المباريات بمعادلات   إستقراء مقومات المنافس، من نهجه الكروي  وقيمة. ووزن لاعبيه.
وكما تابعنا المباراة لاحظنا ان منتخب إفريقيا الوسطى  اعتمد في بعض الاحيان الخشونة باعتماده على المقصلة  في حق لاعبي خطه الامامي والدفاعي من اجل شىل محاولات العناصر المغربية بهدف تصيد اهداف. بغية اعتلاء المركز الثانيةالى جانب موريتانيا. .
لكن  العناصر المغربية  أثبتث عن نهج تكتيكي، إعتمد على خطة 343 واحيانا442عن طريق التمرير القصير اوادراج الكرة  طولا وفي العمق عبر الاجنحة الهجومية  .
كانت خير مفتاح قفل فتح سبورة التسجيل ،كهدف حكيم زياش في الدقيقة39 عن طريق ضربة خطأ لكرة ثابتة تستقرمباشرة في الشباك وسط غابة من رؤوس لاعبي الفريقين وكرة مطبوخة من اقدام زياش يمررها للنصيري الذي اودعها للشباك
عموما المباراة تميزت بتحكيم نزيه للحكم    رغم ان الجدول التقني للمباراة سجل مجموعة من ضربات الاخطاء لفائدةالمنتخب المغربي.
العبور للنهائيات في حد ذاته إنجاز شوط، والشوط الثاني يتجسد اساسا في مطلب التنافس على لقب الكأس التي غبنا عنها قرابة44سنة من التتو يج بالنسخة العاشرة باديس ابابا من عام1976بلاعبين من بطو لة هاوية .وفي ظروف طبعتها  الرطوبة وعامل الحرارة. وقوة اجسام المنافسين بعضلات مفتولة وفي مناخ كان يسوده عادة في تلك الفترة غول التحكيم المخيف .وغياب التواصل التكنولوجي  للاقمار الاصطناعية للنقل التلفزي المباشر من اجل المواكبة عبر الزجاجة البلورية..
طبعا التاهيل  من بين شروط العقد الذي يربط الناخب خاليلوزيتش والجامعة .
لكن ينبغي الدفاع عن مكسب نيل الكأس الأفريقية على اساس لدينا من العناصر كطاقات تتميز بالمهارات الفنية والعطاء. والمردودية ولم يبق للمسؤولين الحامعيين. و لا الناخب سوى العمل على خلق التوازن للنهج التكتيكي. بتشكيل قار بدل الاستمرار في تجريب اللاعبين وهي السمةالتي لازمت الناخب الوطني منذ توليه العارضة الفنية للمنتخب المغربي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*