خطوط الهجوم تفتتح شهية البطولة الوطنية الاحترافية

سياسي/ مصطفى قنبوعي
 
25هدف حصيلة ايجابية في اولى دورة من منافسات البطولة الاحترافية المغربية.
خطوط الهجوم تحركت لتفتح شهية افتتاح سبورة الاهداف والحصيلة ايجابةبمعدل ثلاث اصابات من اصل ثماني لقاءات .
وبتمحيص في ولادة النسخة العاشرة لبطولةاحترافية بقياسات خاصة لاتقبل التأجيل في خضم تفشي الوباء .
اغلب فرق المربع الذهبي من الموسم المنتهي عادت لتضرب بقوة وبايقاع كروي تتمازج فيه طعم المتعة والفرجة وكرة متحركة و مطر اهداف وثراوة بدنيةبخفة وسرعة لاعبي الخطوط الاماميةوهو ما لاحظناه في قمة مباريات الدورة بين الفتح صاحبة المركز الرابع والرجاء بطلةالنسخة  الاخيرة .
طبعا كل اجناس فن الكرة …كان جميل ومفتوح ….واداء ملموس …وممتع بحضور…اجناس كرةمتنوعة ومتطورة
والشيء بالشيء يهم جمهور الوداد وعلى ان نتيجةفوز في البدء….منح ثقةفي افق ودادي قادر كي يكون باللكنة المفصليةمن صراع البطولة .تعكسه تركيبة فريق متكامل مابين الحارس الذي اظهر على انه موجود وحاضربثقة الواثقين في اسناد دعم لخط دفاعي متجانس وخط امامي قادر كي يشعل حرارةالتهديف .
ايضا نقف عند ديربي اسفي الجديدة واتضح ان  القرش المسفيوي  عرف كيف يبرمج خطة الابحار في بحر الدفاع الحديدي باغتنام حصيلةاربعة  اهداف بهاتريك تاريخي  للصلاح وبنيشو يعيد للاذهان هاتريك العلودي مع الرجاء في السنين الاخيرة .
كما اظهر فريق نهضة بركان عند دخوله غمار البطولة من اوسعو الابواب مشهرا الورقة الصفراء كاعلان عن قدوم يرتكز اساسا البصم على اللقب وتدفع اول ضحاياها نهضة الزمامرة بهدفين
ويؤشر شباب المحديةعلى عودة قويةلمكانه الطبيعي ويزف لصعوده فرحة  الفوز بحصة هدفين على حساب المغرب التطواني كواحد من الغرق التي امنت مكانها الموسم المنتهي بمشقة وصعوبة.
في المقابل المغرب الفاسي كعائد هو الاخرلقسم الاضواء بل لعشه الطبيعي لم يضيع الفرصة تمر ليفوز على فريف الجيش الملكي .في لقاء يمكن الجزم فيه ان الفريق العسكري لازمه الحظ الغامض .ومع ذلك يملك فريق قادر  على (دخول مربع الاقوياء.
تعادل وجدةخارج القواعد امام واد زم  يساوي فرملة تداعيات بوادر التصدع لمسايرة ركب البطولة .بينما حسنية اكادير تفقد بوصلة السباحةبشطآنها ويعرف ممثل البوغاز من كسب جولته  في عقر دارالفريق السوسي  بهدف واحد

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*