الرجاء تنجو من هزيمة ثانية بأعجوبة من فكي كماشة وادزم 

 

مصطفى قنبوعي
واصل فريق الفتح  مسىسل الفوز في ثاني جولة من ختام منافسات الجولة الثانية من البطولة الاحترافيةمن يوم امس الاول
في وجدة الفتح تحلق في سماء سندباد الشرق مولودية  وجدة وينتقض على فوز لهدف جميل قبل انصرام الجولة الاولى على بعد ربع ساعة  لخلخلةفي دفاع المولودية.
فوز منح الفتح صعود درج الترتيب العام. كرابع فريق يبوا مناصفة مع الثلاثي شباب المحمدية الوداد  اتحادطنجة   الزعامة بست نقط
 ورغم هزيمة الفريق الوجدي بعقر الدار .يمكن القول ،ان المولودية اضاعت على نفسها  الاخذ بزمام المباراة  حيث لعبت من الطراز الجيد ..وبفريق له مواصفات الفريق التنافسي ..وبينه والفتح قدما معا. طبق شهي بطبق كرة مفتوحة …وتبادل عمليات تشكيل الانقضاض على فرص التسجيل كثيرا ..ما تم تضييعها ببشاعة
في الواجهة الثانية نقف معا في عودة الرجاء مع لغة الاهداف.
والفرجة وتطبيق خطة البريسنيغ بتوالي الضغط على معسكر السريع وادزم وفي جولة واحدة تبورد خط هجوم الرجاء بكرنفال الاهداف بين الحافظي ومانالغو  ورحيمي والبقية حتى ساد الاعتقاد بمزيد من الاهداف ..في وقت انهار فيه الفريق الوادزمي …لغياب التناغم بين ترسانة الفريق سيما والفريق انتدب 24لاعب في غياب المدرب فرتوت الذي وجد امامه فريق جديد من الاسماء  وقبل المغامرة.
الا انه مع التغييرات التي شكلها السلامي مع الجولة الثانية تغير وجه السريع وتمكن من تسجيل هدفين من اخطاء قاتلة للحارس الزنيتي. وكادت السريع ان تقلب الطاولة على اىرجاء في وقت تبنى فيه  لاعبو الرجاء الفوز المسبق.
انتصار الرجاء يطفئء موجة غضب مكونات القلعة الخضراء من ثقل الديون التي تخيم على بيت الرجاء..وايضا ليعيد السلامي اوراقة التقنية ونفس  اىشيء بالنسبة لفرتوت امامه عمل شاق لوضع التوازن المفقود عند لاعبي الفريق  لانتدابات شغلت المهتمين بشان الفريق الممثل الوحيد للجهة بعد اندحار الرجاء الملالي واولمبيك خريبكة …

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*