لقاء بالرباط من أجل تعميق التعاون في مجال كرة القدم بين الجامعتين المغربية والاسبانية

شكل تعميق التعاون بين الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم و الجامعة الاسبانية لكرة القدم محور لقاء جمع اليوم بالرباط رئيس الجامعة فوزي لقجع بوفد اسباني من اقليم الباسك ،الذي يوجد حاليا في زيارة عمل للمغرب ،تتواصل الى غاية 19 مارس الجاري .

و ذكر لقجع ،عقب هذا اللقاء ، أن الطرفين اتفقا على تشكيل مجموعة عمل مشتركة ابتداء من الأسبوع المقبل لاستكشاف مختلف محاور التعاون.

وأكد لقجع أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تهدف إلى تطوير التعاون مع نظيرتها الاسبانية في مجال كرة القدم النسوية، وتكوين الفئات العمرية بين 15 و 20 سنة ، وكذلك في مجال التحكيم من خلال تقنية حكم الفيديو المساعد ( الفار).

وأوضح لقجع أن هذا التعاون سيكون مفيد ا ليس فقط للبلدين ، ولكن أيضا ، بشكل عام لأوروبا والقارة الأفريقية ، في ضوء ريادة المملكة على الساحة القارية، مبرزا أن هذه الريادة ستسمح لإسبانيا بأن تكون لها قاعدة للاقلاع نحو إفريقيا.

واعتبر لقجع أن إقامة هذا التعاون سيساهم أيض ا في نسج علاقات تقارب مشتركة لتقاسم وإبراز نموذج تطوير كرة القدم الوطنية .

من جهته، أشار المتحدث باسم الوفد الإسباني ، فيكتور ساياغو لوزانو ، إلى أن الجامعة الملكية الإسباني لكرة القدم على استعداد لاقامة تعاون وثيق مع نظيرتها المغربية لا سيما في مجال كرة القدم النسائية الاحترافية ، وهو المسلسل الذي انطلق بالفعل من قبل الهيئة الكروية المغربية ، وتكوين اللاعبين الشباب خاصة من خلال المباريات والزيارات الميدانية.

من جهته ، أعرب المدير الرياضي لنادي أتلتيك بلباو النسوي، جوزيفا أغيري ، عن مدى اعجابه بجودة البنية التحتية لمركز محمد السادس لكرة القدم في المعمورة ، والتي تتماشى مع أحدث المعايير الدولية.

وقال المسؤول الإسباني إن هذه الزيارة أتاحت الفرصة للتعرف على قدرات المملكة فيما يتعلق بتكوين وإعداد اللاعبين المحترفين ، مضيفا أن ناديه يرغب في إقامة تبادلات على مستوى الفرق لتطوير هذا التعاون الذي سيحالفه الناجح .

وكان الوفد الاسباني قد قام في وقت سابق اليوم ، بزيارة لمركز محمد السادس لكرة القدم في المعمورة حيث اطلع على جودة هذه البنية التحتية الرياضية المتميزة ، وتابع شروحات حول دور هذه المؤسسة في تطوير كرة القدم الوطنية.

ومع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*