الادعاء العام الإيطالي يطالب بسجن طبيب 18 شهرا على خلفية قضية وفاة اللاعب دافيدي أستوري

طلب ممثلو الادعاء العام، اليوم الجمعة، الحكم على طبيب بالسجن 18 شهرا بتهمة القتل غير العمد في قضية وفاة مدافع فيورنتينا والمنتخب الإيطالي دافيدي أستوري.

وتوفي أستوري عن 31 عاما في مارس 2018 بعد سكتة قلبية تعرض لها أثناء تواجده في غرفته بالفندق قبل مباراة لفيورنتينا في الدوري الإيطالي ضد أودينيزي. وسمح الطبيب لأستوري بمواصلة لعب كرة القدم في يوليوز 2017 أي قبل سبعة أشهر من وفاته.

ورأى الادعاء العام أنه توجب على الطبيب الذي كان في حينها المدير الطبي لقسم الطب الرياضي في مستشفى جامعة كاريجي في فلورنسا، أن يجري فحوصات معمقة أكثر بناء على نتائج اختبار إجهاد القلب. لكن محاميه سيغفريدو فينييس اعتبر أن الطبيب “تصرف بالطريقة الصحيحة”.

ووفقا لتقرير تشريح الجثة، توفي أستوري نتيجة عدم انتظام في ضربات القلب، وقد فتح في بادىء الأمر تحقيقا في حق طبيب آخر، قبل إسقاط الدعوى.

ومع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*