“إيفونا” .. يوقع سابع هدف ل”الوداد” بعد عودته من “غينيا الاستوائية”

     نجح الغابوني ماليك إيفونا، في إحراز هدفه السابع للوداد البيضاوي، بعد عودته القوية من نهائيات “الكان” التي أخرجت منتخب بلاده من الدور الأول، ليتربع على قائمة هدافي الدوري “الاحترافي”، بعد مرور 21 دورة، وفي جعبته 12 هدفا، أي أنه تجاوز بفارق هدف، هدافا الموسم الماضي بأكمله، الإيفواري زومانا كوني، من حسنية أكادير، وزهير نعيم، من المغرب التطواني.

     وإذا كان ماليك إيفونا، قد غادر القلعة الحمراء في طريقه إلى “ملابو”، بنسبة تهديفية قليلة، وانتقادات لاذعة، إذ لم يتمكن سوى من تسجيل 05 أهداف، طيلة الشطر الأول من التباري، فإنه انطلق كالسهم منذ الدورة 18، بإحرازه ثنائية في شباك الاتحاد الزموري للخميسات، يوم (الأحد) ثامن فبراير الماضي، وثلاثية في مرمى الكوكب المراكشي، خلال الدورة 20، التي جرت يوم (الجمعة) 20 من الشهر نفسه، وصولا بثنائيته أول أمس (السبت)، في إطار الحارس عصام لحلافي، من شباب الريف الحسيمي، (د31 و68).

     وأصبح الوداد البيضاوي، يتوفر على أحسن خط هجوم رفقة حسنية أكادير، ب 33 نقطة، حيث سجل ماليك إيفونا، 12 منها، والإيفواري بكاري كوني، ورضا الهجهوج، ب 05 أهداف، وهشام العمراني، ب 04، والسنغالي قادر فال ديلاني، ب 03، وياسين لكحل، ومحمد برابح، بهدف، علما أن عناصر “الواك” أفلحت في توقيع 12 هدفا، مقابل 21 في مباريات مرحلة الذهاب، ليتربع على الصدارة، ب 39 نقطة، جمعها من 10 انتصارات، و09 تعادلات، وهزيمتين أمام أولمبيك آسفي، بهدفين، والفتح الرياضي، بثلاثة لواحد.

     يشار إلى أني ماليك إيفونا، رابع إفريقي يحرز “الهاتريك”، واللاعب رقم 12 في تاريخ الدوري المغربي “الاحترافي”، الذي انطلق يوم (الجمعة) 19 غشت 2011، وكان مساء يوم (الجمعة) 20 فبراير الماضي، بملعب مركب محمد الخامس بالدار البيضاء، عن الدورة 20، والمتلقية شباك عبد العالي المحمدي، حارس مرمى الكوكب المراكشي، (د20 و72 و76 من ضربة جزاء أقرها الحكم رضوان جيد).

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*