إصابة “امبيغي” بكسر في الكاحل تبعده شهرين عن “الكاك”

عبد العزيز خمال

تلقى فريق النادي القنيطري لكرة القدم، ضربة موجعة، وفي ظرفية جد صعبة، بعد التأكد من إصابة المهاجم السنغالي عصمان امبيغي، بكسر مفاجئ على مستوى الكاحل، قبل متم الجولة الأولى من مباراة مولودية وجدة، التي أقيمت يوم (الأحد) الماضي، بملعب فاس الكبير، وانتهت لفائدة الزوار بهدف المدافع أحمد الرحماني، وتلقته شباك الحارس علي لكروني، (د05)، مما ضاعف من مشاكل ومعاناة صاحب المرتبة الخامسة، الباحث وقبل أي مضى عن تسلق الدرجات، وتدارك التعثر الأخير أمام نهضة بركان، بحثا عن احتلال مركز متقدم يؤدي بالمجموعة إلى مشاركة قارية خلال الموسم المقبل.
وسيخضع الهداف عصمان امبيغي، لعملية جراحية مستعجلة في الكاحل، مما يضطره للغياب عن ميادين التباري، لمدة لا تقل عن شهرين كاملين، مما يصعب من مأمورية المدرب سمير يعيش، الذي اعترف بقيمة المهاجم السنغالي الذي يعد في الوقت الراهن، واحدا من أبرز عناصر “الكاك”، خاصة بعد انسجامه الكبير مع اللاعبين، وتجاوبه مع المفكرات التقنية للطاقم التقني، علما أن تعويضه يبدو صعبا في الظرفية الحالية، خاصة بعد الاكتفاء بالتعاقد مع لاعب وحيد خلال فترة “الميركاتو” الشتوي المنتهي مؤخرا، ويتعلق الأمر بمواطنه مومو سيسي، زد على ذلك الإصابات المؤثرة التي تربصت بمجموعة من العناصر الوازنة مع توالي مباريات البطولة الوطنية الاحترافية.
ويتزعم عصمان امبيغي، صدارة هدافي النادي القنيطري، رفقة توفيق إجروتن، بعد مضي سبعة عشر دورة من البطولة الوطنية الاحترافية الجارية، ثنائية كانت في شباك الحارس محمد أمين البورقادي، عن الدورة الرابعة عشرة، بملعب 18 نونبر بالخميسات، (د30 و33)، يوم (السبت) ثاني يناير الماضي، وأمام الدفاع الحسني الجديدي، بملعب العبدي بالجديدة، عن الجولة السادسة عشرة، بتسديدة استقرت في مرمى خالد العسكري، (د73)، يوم (السبت) 13 فبراير الجاري، علما أنه صاحب التوقيع الأخير للنادي القنيطري، هذا الموسم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*