“لوصيكا” ينفرد بوصافة الدوري “الاحترافي” بعد تعادله أمام “الماط”

     أهدر أولمبيك خريبكة فرصة مهمة لتقليص الفارق عن الوداد البيضاوي، عندما أتيحت للبديل المالي مامادو سيديبي، كرة المباراة التي أقيمت عن مؤجل الدورة 21 من الدوري “الاحترافي”، التي احتضنها ملعب سانية الرمل بتطوان، أمام “الماط”، مساء أول أمس (الأربعاء)، حيث تلقى تمريرة رائعة من الغابوني فرانك أوكونكاه، ومن تم الإنفراد بالحارس عدنان عصمي، (د90)، لكنه لم يركز بعد تسديدة باليسرى جانبت مرمى الحمامة البيضاء، لينتهي النزال بهدف لمثله.

   وبادر المغرب التطواني إلى النيل من إطار الحارس محمد أمين البورقادي، بعد اختلاط في مساحة العمليات، لتستقر الكرة في آخر المطاف أمام نصير الميموني، الذي كسر جمود البياض، (د54)، لكن المدرب التونسي أحمد العجلاني نجح بتغييراته المفيدة، التي أثمرت هدف التكافؤ عن طريق البديل المالي مامادو سيديبي، الذي هز عرين عدنان عصمي، (د78)، بعد تمريرة بالكعب من العميد إبراهيم البزغودي الذي أقلق راحة محمد أبرهون، والسنغالي مرتضى فال، في كثير من المناسبات.

   وبات أولمبيك خريبكة، يحتل وصافة الدوري “الاحترافي”، منفردا، أي بفارق أربع خطوات عن الوداد البيضاوي، وفي رصيده 35 نقطة، جمعها من 09 انتصارات، و08 تعادلات، و04 هزائم، مع تسجيل 18 هدفا، وبأحسن دفاع إذ لم تتلق شباك محمد أمين البورقادي، سوى 11 كرة، أما “الماط” فحافظ على مرتبته 05، ب 32 نقطة، حققها من 08 انتصارات، ومثلها تعادلات، و05 كبوات، علما أنه لم يفز منذ الدورة 20، بأكادير، على ممثل سوس، بهدفين لواحد، يوم (السبت) 21 فبراير الماضي، وفي جعبته 25 هدفا، وعليه 20.

     وأكد أحمد العجلاني أن أولمبيك خريبكة كان يستحق العلامة الكاملة بالنظر للطريقة التي خاض بها قمة الدورة 21 أمام المغرب التطواني، خارج القواعد، خاصة أن هدف التفوق أضاعه مامادو سيديبي في آخر رمق من النزال، وأضاف أن التعادل مفيد لفارس الفوسفاط الذي يسير بخطوات ثابتة نحو إنهاء الموسم في مرتبة طيبة، كما تحدث عن قوة شخصية اللاعبين الذين تعاملوا بذكاء مع أطوار التباري، رغم الرحلة الطويلة إلى ملعب سانية الرمل.

     واستاء سيرجيو لوبيرا من الغيابات المتعددة التي أثرت سلبا على توازن وعطاء “الماط”، خاصة محسن ياجور، وعبد الصمد رفيق، والمهدي الخلاطي، وبلال زريوح، ومحمد اليوسفي، وزيد كروش، دون إغفاء الإصابة التي تعرض إليها الإسباني كريتسيان هيدالغو منذ (د20)، وزهير نعيم، وطالب من اللاعبين أن لا يتأثروا من الهزيمة أمام أولمبيك آسفي، والتعادل الأخير، وأن يركزوا على نزال “الكاك”، ومن بعده كايزر شيفس النيجري، في موعد قاري غير مسبوق.

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*