إتحاد طنجة بسجل خال من الهزائم يختبر قوته أمام وداد تمارة

     يرحل المتزعم إتحاد طنجة، ب 49 نقطة، إلى الملعب البلدي بتمارة، لمواجهة الوداد المحلي، في واحدة من أبرز مباريات الدورة 24 من بطولة الدرجة الثانية، حيث يسعى ممثل البوغاز للحفاظ على سجله خاليا من الهزائم، وعدم تلقي مرمى الحارس محمد بيسطارة لأي هدف خارج القواعد، ولم لا العودة بالفوز 14 الذي يقربه كثيرا من العودة للبطولة الاحترافية، بعد غياب دام سبعة مواسم، لكنه سيصطدم بمجموعة المدرب سعيد الصديقي، التي تبحث عن فوزها 06 الذي يخرجها من المرتبة 11، وبرصيد يتجاوز 27 نقطة.

     ويحتضن ملعب البشير بالمحمدية، مباراة شبه محلية بين يوسفية برشيد الوصيف بفارق 13 نقطة عن إتحاد طنجة، والطامح للعودة بالفوز 10 في الموسم، الذي يمنحه التوازن، والتخلص من رقابة الأندية المجاورة، وممثل الزهور الذي يطل من المرتبة الأخيرة، ب 18 نقطة، بعد موسم شاق وعسير، فقد فيه الكثير من بريقه، وبدا عاجزا عن تدعيم انتصاراته الثلاثة منذ بداية المنافسة، والهزيمة الثانية عشرة مرادفة للاقتراب أكثر من النزول لقسم الهواة.

     وفي ثاني استقبال بالملعب الشرفي، يلعب مولودية وجدة آخر أوراقه لتعبيد الطريق نحو العودة إلى الدرجة الأولى، وإن اكتفى الدورة الماضية بتعادل مخيب أمام رجاء بني ملال، ليحافظ على المرتبة 03، ب 35 نقطة، وسيعول على خدمات المالي علي اتيام، هداف الدوري الثاني، ب 12 هدفا، لهز شباك وداد فاس، الجريح، والمثقل بمشاكله التي لا تعد ولا تحصى، الأمر الذي أسقطه للمرتبة 12، ب 27 نقطة، وبات واحدا من المهددين بالنزول.

     ويطل ديربي الجنوب قويا من أيت ملول، حيث يجمع الإتحاد المحلي المعني بأمر البطاقة الثانية المؤدية للصعود إلى قسم الكبار، بقيادة مدربه التونسي فريد شوشان، رغم نتائجه المتباينة، واكتفائه ب 10 انتصاراته، ليجد نفسه رابعا، ب 34 نقطة، وأولمبيك الدشيرة الذي يعيش معاناة حقيقية في المرتبة 14، ب 21 نقطة، وهزيمته 11، تعني تقهقره إلى مناطق الجاذبية في الأسفل.

     وإذا كان النادي المكناسي، قد وجد ضالته مع المدرب المؤقت محمد الورغيري، بدليل أنه ارتقى للمرتبة 13، ب 24 نقطة، فإنه سيكون مطالبا بالفوز 05 ودائما بالملعب الشرفي، وهذه المرة أمام شباب تادلة الذي فقد بريقه في إياب الموسم الحالي، عكس الانطلاقة الصائبة والمثالية في الشق الأول من التباري، مما جعله يحتفظ ب 07 انتصارات، أعادته للمرتبة 05، ب 33 نقطة.

     وفي مباراة متكافئة يلاقي الراسينغ البيضاوي، صاحب المرتبة 06، ب 32 نقطة، والذي اطمأن على بقائه في الدرجة الثانية، إتحاد تمارة الذي يتخلف عنه بمرتبة، وبنقطة، حيث يعول الأخير على هدافه هشام بنعزة لفك شفرة “الراك” الذي لا يرحم بملعب الأب جيكو، زد عليها مواجهة رجاء بني ملال المطل من تاسع المراتب، ب 30 نقطة، ونجم التعادلات ب 15، وشباب هوارة في ثاني ظهور لمدربه الجديد حسن الركراكي، وكله رغبة في العودة بأقل الخسائر من منطقة عين أسردون، لمغادرة المرتبة 15، التي تضمه بعشرين نقطة.

     وتختتم الدورة من ملعب مولاي رشيد بالعيون، وفي التباري شباب المسيرة، صاحب المرتبة 10، ب 29، والذي ابتعد كثيرا عن صراع الصعود للبطولة الاحترافية، وجمعية سلا، المزهو بفوزه على الراسينغ البيضاوي، وقد يخلق المفاجأ بعيدا عن قواعده، لتحسين مرتبته 08، وبأكثر من 31 نقطة.

 

    

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*