رقم قياسي .. الحارس بيسطارة لم يتلق أي هدف خارج القواعد طيلة 13 مباراة

دخل الحارس محمد بيسطارة، سجل الأرقام القياسية في الدرجة الثانية، عندما حافظ على نظافة شباكه طيلة 13 مباراة خاضها إتحاد طنجة، بعيدا عن الملعب الكبير، كما ساهم في تألق وتجانس الدفاع الذي يقوده زكرياء الملحاوي، بدليل أنه الأقوى بعد مضي 24 دورة، وهو ما أشاد به المدرب محمد أمين بنهاشم، الذي يعول على قمة الجولة المقبلة أمام مولودية وجدة للحسم نهائيا في الصعود للبطولة الوطنية الاحترافية، بعد سبعة مواسم متتالية من الغياب.

     وإذا كان إتحاد طنجة، قد حقق خارج القواعد، ست انتصارات، ومثلها من التعادلات بدون أهداف، فإن محمد بيسطارة تصدى للعديد من المحاولات الخطيرة التي قام بها أصحاب الأرض، كما نجح في حرمان مجموعة من اللاعبين من أهداف عن طريق ضربات الجزاء، بدليل أن ممثل البوغاز، واجه أندية قوية بقواعدها، كالراسينغ البيضاوي، والنادي المكناسي، ومولودية وجدة، ورجاء بني ملال، وإتحاد أيت ملول، وجمعية سلا، وإتحاد تمارة، ووداد فاس، وأولمبيك الدشيرة.

     وبلغة الأرقام، فإن محمد بيسطارة، الحارس السابق للمغرب التطواني، والنادي القنيطري، لم تتحرك شباكه خارج الميدان، لأكثر من 1170 دقيقة، في حين استقبلت مرماه ستة أهداف بالملعب الكبير بطنجة، كانت من توقيع بوشعيب السفباني، من إتحاد أيت ملول، وعبد الرحيم خدو، ومحمد لفقيه، من شباب المسيرة، ويوسف أكناو، من أولمبيك الدشيرة، وعبد الكامل الغالي، من النادي المكناسي، وعبد المجيد الدين الجيلاني، من إتحاد المحمدية.

     من جهة ثانية، غابت الهزيمة عن إتحاد طنجة، منذ الدورة 26 من الموسم الماضي، وكانت يوم (السبت) 19 أبريل 2014، ببرشيد، أمام اليوسفية المحلية، بهدفي الإيفواري ياو إلفيس، (د82)، وهيتم عينة، (د85)، مقابل واحد أحرزه أحمد حمودان، (د80)، ومن غير المستبعد أن يواصل المزيد خلال المواعيد الستة المتبقية من مشوار البطولة الوطنية الثانية، علما أن ممثل البوغاز، يتوفر على 13 فوزا، و11 تعادلا، مع تسجيل 20 هدفا، كثامن أحسن هجوم، ولديه 12 نقطة كفارق عن مولودية وجدة، (50 نقطة للمتزعم، مقابل 38 للوصيف).

     يشار إلى أن الاتحاد الزموري للخميسات، كان يتزعم قائمة الدوري الثاني للموسم الماضي، ب 48 نقطة، متبوعا بشباب أطلس خنيفرة، ب 41 نقطة، وهما الفريقان اللذان صعدا للبطولة الوطنية الاحترافية، لكنهما يتعذبان كثيرا في أسفل الترتيب العام، هذا الموسم، وكأنهما سيعودان من حيث أتيا، بدليل النتائج المحققة، والمجموع الضئيل من النقط، رغم تغيير المدربين في موسم استثنائي.

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*