البورقادي يغسل أحزانه بالفوز رفقة “لوصيكا” على الجيش

إذا كان الحارس محمد أمين البورقادي، ساهم بقسط كبير في عودة أولمبيك خريبكة، بالفوز، من أمام الجيش الملكي، بملعب أبو بكر عمار بسلا، في موعد أقيم أول أمس (الأحد)، عن الدورة 23 من البطولة الوطنية الاحترافية، بفضل تدخلاته الرائعة، وتسيده لمربع العمليات، حيث وقف سدا منيعا أمام الهداف المهدي النغمي، وعبد السلام بنجلون، ومصطفى اليوسفي، فإنه نجح في غسل أحزانه بعد الذكرى السيئة التي يحملها منذ العام 2008، عندما تلقت شباكه رباعية، رفقة الرجاء البيضاوي أمام الفريق العسكري.

     وعبر محمد أمين البورقادي عن فرحة كبيرة بعد إطلاق صافرة الحكم الداكي رداد، المنتمي لعصبة دكالة عبدة، وبالتالي العودة بالفوز الرابع من خارج القواعد، بهدف المالي مامادو سيديبي، (د73)، ليدير ظهره للكبوة القوية التي تزامنت مع الدورة 02، من موسم (2009/2008)، حيث كان حاملا لقفازات الرسمية رفقة الرجاء البيضاوي، وتحديدا يوم (الأحد) 21 شتنبر 2008، والرباعية سجلها مصطفى العلاوي، (د10)، وعمر بندريس، (د27 و70)، ومحمد أمين القبلي، (د36)، في حين دلل الفارق عبد اللطيف جريندو، (د52).

     وفي سياق متصل، تلقت شباك محمد أمين البورقادي، ثمانية أهداف بملعب الفوسفاط، من توقيع لحسن أخميس، من نهضة بركان، وخالد السقاط، من الكوكب المراكشي، وعبد المولى الهردومي، من المغرب التطواني، وبلال بيات، من الجيش الملكي، ومحمد أمين البقالي، من أولمبيك آسفي، وهشام العروي، من الفتح الرياضي، وأحمد السحمودي، من شباب أطلس خنيفرة، وعبد الجليل جبيرة، من الرجاء البيضاوي، وأربعة خارج الميدان، ثلاثة منها أحرزها المهدي أوبيلا، وإدريسا كوليبالي، ونبيل البركاوي، من حسنية أكادير، وواحد لنصير الميموني، من المغرب التطواني.

     يشار إلى أن حمزة حيمودي، لعب 22 مباراة رسمية رفقة أولمبيك آسفي، في البطولة الوطنية الاحترافية، وسجل عليه 26 هدفا، متبوعا بعبد الرحمان الحواصلي، من النادي القنيطري، وسجل عليه 25 هدفا، ومنير لمرابط، من نهضة بركان، وعليه 20 هدفا، ولكل منهما 21 مباراة، وعلي المحمدي، لعب 19 مباراة، مع الكوكب المراكشي، وفي شباكه 16 هدفا، لكن محمد أمين البورقادي، يتقدم القائمة، في عدد المباريات، وعدم تلقي أهداف كثيرة.

   يشار أيضا إلى أن محمد أمين البورقادي، الذي انتظم في الحضور مع المنتخب المحلي، بقيادة امحمد فاخر، يعد ثالث حارس للمرمى من أولمبيك خريبكة، يجاور “أسود الأطلس”، بعد عبد العزيز سيبوس، في ثمانينيات القرن الماضي، وحمزة بودلال الذي لعب كاحتياطي لنادر لمياغري، أمام بلجيكا، في موعد أقيم بملعب الملك “بودوان” بالعاصمة بروكسيل، حيث تلقى الدعوة من المدرب الوطني فتحي جمال.

    

  

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*