دوري ابطال اوروبا: برشلونة ويوفنتوس يكملان عقد ربع النهائي

– اكمل برشلونة الاسباني ويوفنتوس الايطالي عقد الدور ربع النهائي لمسابقة دوري ابطال اوروبا في كرة القدم بعد فوز الاول على ضيفه مانشستر سيتي الانكليزي 1-صفر والثاني على مضيفه بوروسيا دورتموند الالماني 3-صفر اليوم الاربعاء في اياب ثمن النهائي.

واسفرت مباراتا الذهاب عن فوز برشلونة في مانشستر 2-,1 ويوفنتوس في تورينو بالنتيجة ذاتها.

ولحق برشلونة ويوفنتوس بالتالي الى الدور ربع النهائي بريال مدريد الاسباني حامل اللقب واتلتيكو مدريد مواطنه ووصيفه وموناكو وباريس سان جرمان الفرنسيين وبايرن ميونيخ الالماني وبورتو البرتغالي.

على ملعب “كامب نو”, جدد برشلونة فوزه على مانشستر سيتي بهدف نظيف وهي نتيجة لا تعكس مجريات اللعب اطلاقا حيث كان الفريق الكاتالوني الافضل طوال الدقائق التسعين لكن لاعبيه اضاعوا كما هائلا من الفرص على مدار الشوطين.

ويسعى برشلونة الى احراز لقبه الخامس بعد اعوام 1992 و2006 و2009 و2011 ويبدو انه سيكون مرشحا لذلك خصوصا في ظل المستوى الرائع الذي يظهر به نجمه الارجنتيني ليونيل ميسي في الوقت الحالي حيث فرض نفسه مرة جديدة نجما للمباراة بلا منازع.

المباراة حملت الرقم 201 لبرشلونة في البطولة القارية حقق فيها 115 فوزا حتى الان, وبات ثالث فريق يبلغ حاجز 200 مباراة فيها بعد غريمه التقليدي ريال مدريد (207 مباريات) ومانشستر يونايتد الانكليزي (200 مباراة).

وكان برشلونة اخرج مان سيتي من الدور ذاته في النسخة الماضية بفوزه عليه ايضا ذهابا في مانشستر 2-صفر وايابا في كاتالونيا 2-1.

ويأتي تأهل برشلونة قبل الكلاسيكو المنتظر مع ريال مدريد على ملعب “كامب نو” بالذات الاحد المقبل.

وكاد البرازيلي نيمار يفتتح التسجيل عندما افتك مواطنه داني الفيش الكرة من احد مدافعي مانشستر سيتي ومررها امامية فاطلقها الاول زاحفة ارتطمت بالقائم الايمن وخرجت (6). واستمر ضغط الفريق الكاتالوني وسط اهتزاز دفاع سيتي, وتبادل خوردي البا الكرة مع ميسي فوصلت الى الاخير الذي انفرد بالحارس جو هارت فتصدى لمحاولته ببراعة (11).

وارتكب البرازيلي فرناندينيو خطأ على مواطنه نيمار فاحتسب الحكم ركلة حرة مباشرة انبرى لها ميسي وسدد على الشباك من فوق (16). واخرى مماثلة لكن على مشارف المنطقة سددها ميسي بالطريقة ذاتها وفي المكان ذاته (28).

واثمرت السيطرة الكاتالونية هدفا عندما تلاعب ميسي بمدافعين قبل ان يمرر كرة متقنة باتجاه الكرواتي ايفان راكيتيتش الذي تسلل في غفلة من دفاع سيتي لينفرد بالحارس ويسدد الكرة من فوقه وداخل الشباك (32).

وكاد لويس سواريز يضيف الهدف الثاني عندما غمز الكرة بيمناه لحظة خروج جو هارت لكن كرته اصطدمت بالقائم الايسر (43).

واشرك مدرب سيتي التشيلي مانويل بيليغريني الجناح الاسباني خيسوس نافاس بدلا من سمير نصري مطلع الشوط الثاني, لكن مهرجان ميسي استمر بعد ان اطلق كرة قوية طار لها هارت وابعدها (48).

وسجل البا هدفا من مسافة قريبة لم يحتسبه الحكم بداعي التسلل (71).

ولاح الامل لسيتي عندما احتسب الحكم ركلة جزاء في مصلحته اثر اعاقة الارجنتيني سيرخيو اغويرو داخل المنطقة لكن الاخير سدد كرة ضعيفة تمكن الحارس الالماني مارك اندريه تير شتيغن من التصدي لها (77).

وحصل برشلونة على فرص عدة في الدقائق المتبقية خصوصا عبر ميسي ونيمار لكن النتيجة بقيت على حالها.

دورتموند-يوفنتوس

—————-

وعلى ملعب “سيغنال ايدونا بارك”, جدد يوفنتوس الفوز على بوروسيا دورتموند بعد تألق نجميه الارجنتيني كارلوس تيفيز الذي سجل ثنائية والاسباني الفارو مورتا.

وكان تيفيز وموراتا سجلا هدفي الفوز ذهابا في تورينو ايضا.

وسبق ان التقى الفريقان في المباراة النهائية للبطولة عام ,1997 وكان اللقب في حينها من نصيب دورتموند الذي تغلب على منافسه 3-1.

وعزز يوفنتوس سجله في مواجهة الفرق الالمانية رافعا رصيده الى 13 فوزا و3 هزائم.

خاض يوفنتوس المباراة بغياب صانع العابه اندريا بيرلو الذي كان تعرض الى اصابة بربلة الساق في الشوط الاول من مباراة الذهاب.

هدد يوفنتوس مرمى مضيفه مبكرا وتحديدا في الدقيقة الثانية اثر كرة امام المرمى لم يلحق بها المهاجم الاسباني الفارو موراتا.

لكن الارجنتيني كارلوس تيفيز لم يتأخر في هز الشباك حيث اطلق بعد ثوان قليلة كرة صاروخية انفجرت في الزاوية اليمنى لمرمى الحارس رومان فايندفيلر الذي لم يكن بعيدا عنها (3).

حاول بوروسيا دورتموند القيام بردة فعل بسرعة لكن من دون خطورة, فيما اضطر فايندفيلر الى التدخل بقبضتيه لابعاد كرة قوية من بعيد سددها ستيفان ليشتشتينر (16).

وتلقى يوفنتوس ضربة قوية في الدقيقة 27 بعد اصابة نجمه الفرنسي بول بوغبا في العضلة الخلفية للفخذ الايمن, فاضطر المدرب ماسيميليانو اليغري الى اشراك اندريا بارزاغلي بدلا منه.

تراجع لاعبو فريق السيدة العجوز الى منطقتهم ما سمح لاصحاب الارض الى التقدم سعيا الى ادراك التعادل لكن الدفاع الايطالي بقي متماسكا.

انطلق دورتموند الى الهجوم في بداية الشوط الثاني لانه لم يعد لديه ما يخسره, لكن هجماته لم تصل الى نهاياتها السعيدة, في حين ان يوفنتوس اعتمد على المرتدات التي شكلت خطورة كبيرة.

وحسم يوفنتوس تأهله بهدف ثان اثر كرة خلف المدافعين من ماركيزيو الى تيفيز الذي تقدم بها ثم مررها الى موراتا لحظة مواجهة الحارس فوضعها الاخير في الشباك (71).

وكان تيفيز وموراتا سجلا هدفي الفوز ذهابا ايضا.

واضاف تيفيز الهدف الثالث في الدقيقة 79 حين تلقى كرة من مواطنه روبرتو فيريرا فحضرها لنفسه ثم سددها قوية لحظة دخول المنطقة في الزاوية اليسرى للمرمى.

وترك تيفيز مكانه بعد الهدف مباشرة لمصلحة مواطنه الاخر ويلفريدو كاباليرو.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*