المنتخب المغربي لم يفز على منتخبات أمريكا الجنوبية للمرة العاشرة

     فشل المنتخب المغربي، من جديد، في تحقيق أول فوز على إحدى المنتخبات المنتمية لأمريكا الجنوبية، وتعرض للهزيمة أمام الأوروغواي، في الموعد الودي الذي أقيم أول أمس (السبت)، بملعب “أدرار” سوس بأكادير، بهدف من ضربة جزاء، أحرزها إدينسون كافاني، نجم باري سان جيرمان الفرنسي، والمتلقية شباك منير محمدي، (د41)، ليكرر “السيليستي”، تفوق أول مواجهة بين الطرفين، كان قد احتضنها الملعب الشرفي بالدار البيضاء، (مركب محمد الخامس حاليا)، يوم 25 أبريل 1964.

     وخاض المنتخب المغربي، ثاني مباراة في تاريخه، أمام منتخبات من أمريكا الجنوبية، وكانت أمام البيرو، في أول مشاركة في نهائيات كأس العالم التي أقيمت بالمكسيك عام 1970، وبالضبط يوم سادس يونيو، وكانت الهزيمة بثلاثية قاسية، ساهم فيها النجم توفيو كوبياس، كما خسرت العناصر الوطنية أمام البرازيل، في الألعاب الأولمبية بلوس أنجلس، بهدفين، يوم ثالث غشت 1984، وبثلاثة لواحد تعثر زملاء العربي الحبابي أمام الأرجنتين، بقيادة النجم دييغو أرموندو مارادونا، بسالطا، في موعد ودي التأم في العشرين من أبريل 1994.

     وعاد المنتخب المغربي ليتعثر أمام البرازيل، في محك إعدادي جديد، أقيم بليما، يوم تاسع أكتوبر 1997، والحصة هدفان دون مقابل، كما تعادلت العناصر الوطنية، بهدف لمثله، بفرنسا، أمام الشيلي، يوم رابع يونيو 1998، من توقيع مصطفى حجي، لتعود لسكة الهزيمة أمام البرازيل في آخر مشاركة مغربية في نهائيات كأس العالم، بفرنسا عام 1998، وتحديدا يوم 16 يونيو من نفس السنة، بثلاثية رونالدو، وريفالدو، وبيبيتو، والمتلقية شباك إدريس بنزكري، الحارس السابق لنهضة سطات، وبقيادة المدرب الفرنسي هنري ميشال.

     وفي ثاني نزال ودي أمام الأرجنتيني، أقيم بالدار البيضاء، كانت الغلبة لزملاء كيلي كونزاليس مسجل هدف الفوز في شباك المغرب، بقيادة المدرب بادو الزاكي، كما لم يسلم المنتخب المغربي من الهزيمة أمام كولومبيا، بملعب كامب نو ببرشلونة، في الرابع من يونيو 2006، بهدفين دون مقابل، في مباراة ودية دولية أشرف عليها امحمد فاخر، لتتوقف المواجهات المغربية أمام نظيرتها من منتخبات أمريكا الجنوبية، إلى حين الموعد الأخير الذي أقيم مساء أول أمس (السبت)، أمام الأوروغواي، بملعب “أدرار” سوس بأكادير.

     يشار إلى أن عشر مواجهات جمعت المنتخب المغربي أمام منافسين من أمريكا الجنوبية، سجلت تعادلا وحيدا، وتسعة هزائم، والاكتفاء بهدفين اثنين، مقابل استقبال 17 هدفا، سبعة منها أمام البرازيل، من أصل ثلاث مباريات.

    

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*