هدرسفيلد يصعق مانشستر يونايتد

رويترز)

– تلقى مانشستر يونايتد هزيمته الأولى هذا الموسم عندما خسر على نحو مفاجئ 2-1 أمام مستضيفه هدرسفيلد تاون الوافد الجديد يوم السبت ليتأخر بخمس نقاط عن جاره مانشستر سيتي متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

حارس مرمى مانشستر يونايتد دي خيا يبدو عليه الحزن بعد خسارة فريقه أمام هدرسفيلد تاون في مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز يوم السبت. تصوير: اندرو ياتس – رويترز.
واحتفلت الجماهير باستاد جون سميث وسط أجواء صاخبة وممطرة بالفوز الأول لفريقها على يونايتد منذ 1952 وهو انتصار لن يشكك كثيرون في أن هدرسفيلد يستحقه بعد أداء حماسي.

ولم يفز هدرسفيلد في الدوري منذ أغسطس آب ولم يكن هناك أي علامات على تأثر عزيمة وحيوية الفريق.

وتقدم يونايتد للهجوم بعدد كبير من اللاعبين بعد تأخره بهدفين لكنه افتقر للأداء السلس مما أدى إلى القليل من الخطورة على مرمى يوناس لوسل حارس هدرسفيلد.

واستحوذ فريق المدرب جوزيه مورينيو على الكرة بنسبة 78 بالمئة لكنه سدد ثلاث كرات فقط على المرمى طيلة المباراة.

وتحت أنظار دينيس لو مهاجم هدرسفيلد ويونايتد السابق تقدم فريق المدرب ديفيد فاجنر في الدقيقة 28.

وخطف الاسترالي آرون موي الكرة من خوان ماتا وانطلق للأمام ليمرر إلى توم إينس قبل أن يسدد في الشباك عندما ارتدت تسديدة إينس من ديفيد دي خيا.

وفقد يونايتد المدافع فيل جونز بسبب الإصابة وتسبب بديله فيكتور ليندلوف في الهدف الثاني لأصحاب الأرض عندما أخطأ في تقدير كرة عالية أرسلها الحارس يوناس لوسل لتصل إلى البلجيكي لوران ديبواتر الذي راوغ دي خيا ووضع الكرة داخل المرمى.

وكاد نيمانيا ماتيتش أن يقلص الفارق ليونايتد بتسديدة مرت بجوار القائم في نهاية الشوط الثاني وخاطر المدرب مورينيو في الشوط الثاني وأنهى تغييراته بإشراك ماركوس راشفورد وهنريخ مخيتاريان مع سعيه لتغيير النتيجة.

لكن يونايتد انتظر حتى قبل 12 دقيقة من النهاية ليقلص الفارق عندما أرسل روميلو لوكاكو تمريرة عرضية حولها ماركوس راشفورد بضربة رأس إلى الشباك.

ورغم ضغط يونايتد في اللحظات الأخيرة حافظ هدرسفيلد على انتصاره الثمين تاركا مورينيو يفكر في أوضاع فريقه بعد تعادله مع ليفربول بدون أهداف الأسبوع الماضي بعد أداء باهت أيضا.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*