ثلاث دلالات قوية في الإستقبال الملكي للوفد الامريكي/الإسرائيلي

” أجي تشوف” : ” تاحرايفيت، تامغرابيت ”.

ثلاث دلالات قوية في الإستقبال الملكي للوفد الامريكي/الإسرائيلي:
رؤية:سدي علي ماء العينين ،أكادير ،دجنبر 2020.

(1) الدلالة الاولى: عكس جميع الحاضرين الذين يضعون كمامات بجودة عالية فيها أناقة، الملك يضع كمامة مثل تلك التي يضعها عامة الشعب، ويبدو انها من صنع مغربي.
(2)الدلالة الثانية : خلف الكرسي الذي يجلس فيه رئيس الوفد الإسرائيلي لوحة لآية قرآنية : (وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ )، وهي رسالة قوية متعددة الأبعاد، فالمسلمون وعلى رأسهم أمير المؤمنين يتحلون بالخلق العظيم إسوة بالرسول صلى الله عليه وسلم في علاقتهم مع حاملي الكتب السماوية. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إن مثلي ومثل الأنبياء من قبلي ، كمثل رجل بنى بيتا ، فأحسنه وأجمله إلا موضع لبنة من زاوية ، فجعل الناس يطوفون به ، ويعجبون له ويقولون: هلا وضعت هذه اللبنة ؟ قال: فأنا اللبنة ، وأنا خاتم النبيين) متفق عليه عن أبي هريرة رضي الله عنه.
(3) الدلالة الثالثة: اللوحة العملاقة التي نصبت كخلفية لمكان جلوس أمير المؤمنين، وهي عبارة عن شجرة إنتساب الملك إلى الدوحة المحمدية الشريفة، بالضبط إلى فاطمة الزهراء أبنة رسول الله وزوجة على بن أبى طالب
ومن قبله إلى كل الرسل حاملي الكتب السماوية وصولا إلى أبينا آدم. قال تعالى: {قل آمنا بالله وما أنزل علينا وما أنزل على إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى والنبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون} (آل عمران 84).
تلك رؤيتنا وذلك فهنا، و مجموع استخلاصاتنا للقاء هو أكبر من ” تطبيع” و من إعتراف ب” الصهيونية” ، هو سلوك أمير للمؤمنين، كل من آمن بالله واليوم الآخر،
فهل تعتبرون؟

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*