إحتجاجات في جماعة عين السبيت على نهج الرئيس رحو الهيلع” الزبونية” في منح المساعدات على المتضررين من الكورونا

تعم حالة من الاستياء و التدمر مئات السكان بمركز جماعة عين السبيت ( دائرة الرماني) و البوادي المجاورة لها بعد ان قرر رئيس الجماعة النائب البرلماني رحو الهيلع اعتماد الانتماء الحزبي في منح المساعدات التي تم تخصيصها للسكان المتضررين من جائحة كورونا.
و قالت مصادر متطابقة ان العشرات من السكان تم اقصاؤهم من الدعم بسبب عدم انتمائهم لحزب الاصالة و المعاصرة او تصويتهم في الانتخابات الاخيرة لفائدة مرشحين من احزاب اخرى.
و اغلق رئيس المجلس رحو الهيلع السبت لائحة المستفدين بعد ان فتح مكتبه في مقر الجماعة و شرع في تسجيل التابعين له انتخابيا منذ مراعاة تدابير الحجر الصحي و اختفى عن الانظار.
و واجه المنتمون لنفس الحزب سكان دوائرهم الانتخابية الاثنين بمناسبة انعقاد السوق الاسبوعي ، و فق تدابير حالة الطوارئ، بالرد ان اللوائح تم ارسالها الى العمالة.
و تطالب الفعاليات السياسية و المجتمع المدني بفتح تحقيق في لوائح المستفدين لانها لم تراع مبدأ الحاجة بل الولاء.
و طالبوا عامل اقليم الخميسات بفتح تحقيق و إيقاف توزيع الدعم الى غاية التأكد من المستفدين و التدخل لمنع تحويل مساعدات اجتماعية بناء على دورية وزير الداخلية الى حملة انتخابية محملين رئيس الجماعة مسؤولية ما قد يقع من احتجاجات.

وكتب المستشار الجماعي بوشتى بوعبيدي ( حزب الاستقلال) تدوينة قال فيها،:
شعار القفة بجماعة عين السبيت: اللي راكب في التراكتور غادي يستافذ واللي نازل له جواب واحد..صافي اسيدي..صافي ألالا سدينا اللائحة..ودفعناها للعمالة.. والحجاج ،رمضان، كورونا والكذوب ..

الصورة: أرشيف

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*