عملية تلقيح واسعة بمجزرة تيفلت وسائقي سيارات الأجرة

سياسي: تيفلت

افادت مصادر مطلعة،انه في اطار التدابير الاحترازية في زمن الطواريء الصحية والحجر الصحي،وبتعليمات مباشرة من طرف باشا تيفلت، تم اخضاع كل من له علاقة مباشرة او غير مباشرة بالمجزرة الخاصة بذبح الاغنام والمواشي والابقار بتيفلت،الى عملية تلقيح واسعة.

واوضحت ذات المصادر،ان المجزرة التي تعرف العمل خلال ثلاثة ايام من كل اسبوع،عاشت تلك العملية في زمن كورونا،والتي شملت الجزارين،السلاخين،مرتادي المجزرة،من ناقلي اللحوم وكذا المساعدين…

واكدت ذات المصادر،ان تعليمات باشا المدينة الذي اصبح يقف على كل صغيرة وكببرة بالمدينة بزيه العسكري وكمامته التي يرتديها،كانت واضحة لجميع المسؤولين الذين يعملون معه من قياد واعوان السلطة المحلية،لتتم عمليات الذبح والنقل ومبيت المواشي والاغنام والمراقبة البيطرية في ظروف صحية سليمة،حفاظا على صحة ساكنة المدينة،وان تكون اللحوم الموجهة للاستهلاك مراقبة وتتماشى مع ضوابط السلامة الصحية في عز الحجر الصحي.

من جانب اخر،عرف مستشفى القرب بتيفلت،يوم امس(الاثنين)تاني ايام عيد الفطر،اجراء تحاليل مخبرية لسائقي سيارات الاجرة الصنف الكبير والذي فاق عددهم حوالي 200سائق الذين يشتغلون بالمدينة وكذا الجماعات القروية التابعة لها وذلك في إطار التدابير الاحترازية المتخذة للحد من انتشار فيروس كورونا.

حيث حل المندوب الاقليمي لوزارة الصحة باقليم الخميسات الدكتور فؤاد خرماز على راس الفريق الطبي، المكلف بإجراء التحاليل المخبرية الخاصة بوباء “كوفيد19” المستجد.ومن المنتظر ان يستفيد من ذات العملية بتيفلت،ساءقي سيارات الاجرة الصغيرة في الايام المقبلة.

وينتظر ارباب وساءقي سيارات الاجرة من الصنفين معا،الكبير والصغير،العودة لمزاولة عملهم بصفة رسمية،مع احترام الاجراءات الاحترازية والتعليمات من اجل سلامتهم وسلامة الركاب.خاصة ان القطاع تضرر بشكل مباشر في زمن كورونا واثر على العديد من الاسر التي يبقى موردها الاول والاخير في الحياة المعيشية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*