حركة قادمون وقادرون تبرز معاناة ساكنة الجماعة الترابية تمحضيت جراء تداعيات جائحة كورونا

كشف بيان صادر عن عن الهيئة الترابية المحلية لحركة قادمون وقادرون – تمحضيت المستقبل أنه وفي ظل جائحة كوفيد – 19 والتي زادت من تأزم الأوضاع الاجتماعية و الاقتصادية بالمناطق الجبلية، ارتأت الحركة إصدار هذا البيان لإبراز معاناة ساكنة الجماعة الترابية تمحضيت من جراء تداعيات هذه الجائحة.

وحسب البيان الذي توصلت “سياسي” بنسخة منه، فإن معاناة الساكنة يمكن حصرها في:

* تضرر الكسابة و الفلاحة بصفة عامة نتيجة إغلاق الأسواق التي تعتبر مورد عيشهم، وكذا عدم توصل بعض الفئات الهشة بالدعم المخصص من طرف صندوق جائحة ” فيروس كورونا”.

* عدم استفادة أغلب تلاميذ الجماعة من عملية التعليم عن بعد، نظرا لضعف الامكانيات و ضعف صبيب الأنترنيت في أغلب مناطق الجماعة،

* إعادة النظر في لوائح المستفيدين من المساعدات العينية المخصصة من طرف مؤسسة محمد الخامس و مؤسسات أخرى ( تلاعب بعض أعوان السلطة بالمساعدات)،

*ترامي بعض الأشخاص على اراضي الجموع من خلال الحرت و البناء دون رخصة، وهو ما صرح به أحد نواب اراضي الجموع.

وأشار البيان إلى أنه ورغم مجهودات السلطات الإقليمية، ظلت تمحضيت تعاني بشدة من قساوة الطبيعة، و واقع التهميش والاستبعاد الاجتماعي، وقلة موارد العيش لفئات واسعة من السكان، في غياب أية إستراتيجية للانقاذ، تراعي خصوصية المنطقة، وتضمن لها حقها التام والكامل في العدالة المجالية والتنمية الجبلية، والثلوج آلى الخدمات الاجتماعية الأساسية.

ووجهت حركة قادمون وقادرون-مغرب تمحضيت المستقبل في بيانها، الشكر إلى كل المصالح المحلية والإقليمية والجهوية، على مجهوداتها في محاربة هذه الجائحة و تتمنى أن تستمر هذه العناية لمواجهة تداعياتها مستقبلا.

سياسي

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*