جشع التعليم الخصوصي في زمن الكورونا؟!…. مدرسة بتمارة تمتنع عن أداء أجور شغيلتها

يبدو ان بعض أرباب مدارس التعليم الخصوصي لم يتركوا أزمة كورونا تمر دون فرض جبروتهم وسلطتهم في حرمان الأطر التعليمية التي تشغلها من أداء مستحقاتهم رغم ان غالبية الأسر أدت واجبات تمدرس أبنائهم للشهور الأخيرة..

وعلمت “سياسي” ان من نماذج جشع أرباب المدارس الخصوصية والتي رصدتها مصادنا…امتناع مسؤول مؤسسة تعليمية بتمارة” الأندلسية” الذي أكد لشغيلة مؤسساته انه لن يؤدي مسحقاتهم لشهر ماي يونيو…مؤكدا لهم انه تضرر من أزمة كورونا رغم انه يدخل الملايين وراكم أرباح على طوال السنوات الماضية..

ورغم التضحية التي قامت بها الأطر التعليمية في مواصلة التدريس عن بعد…الا ان مسؤول المؤسسية اختار الاقتطاع من الأجور واجبارهم على انتظار مستحقات البعض من صندوق الضمان الاجتماعي بعد  ان سجل 13 يوم عمل…مخيرا اياهم باداء اقل من النصف من اجورهم او اقتطاع 80 بالمائة من الأجرة.

وتعيش الشغيلة بين مطرقة أداء العمل بكل تضحية لمواكبة التلاميذ دروسهم عن بعد وسندان جبروت “باطرون” جعل من التعليم تجارة رابحة في الزمن العادي مع الحفاظ على الرأس المال زمن الأزمات…

ويبدو أن وزارة التربية الوطنية فشلت في مراقبة وتتبع جشع بعض المؤسسات التعليمية الخاصة التي رغم الازمة ما زالت تمتص دماء المواطنين  و موظفيها..

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*