اقليم أزيلال: حركة قادمون وقادرون ترصد واقع الإقليم ومقترحات الخروج من الأزمة

قالت حركة قادرون وقادمون لاقليم ازيلال في بلاغ لها توصلت به ” سياسي”، انه و في ظل هذهِ الازمة التي يعرفها العالم بشكل عام، والمغرب بشكل خاص، يشهد اقليم أزيلال تفاقم مجموعة من المشاكل الاقتصادية والاجتماعية على وجه الخصوص والتي يمكن اجمالها على الشكل التالي :
_عدم توصل شريحة مهمة من الساكنة بالدعم المخصص لها من طرف الجهات المسؤولة على الدعم،
_ أزمة خانقة تعيسها ساكنة أزيلال، جراء توقف الانشطة الاقتصادية المحلية المدرة للدخل من محلات تجارية وسياحة محلية،
_ تفاقم البطالة في صفوف الشباب، خاصة بطالة المجازين،
_ عدم تمكن تلاميذ العالم القروي من مواكبة التعليم عن بعد، نظرا لغياب الهواتف الذكية وغياب شبكة الاتصال في بعض المناطق
وغيرها من المشاكل الآنية التي تعانيها ساكنة اقليم ازيلال.
فرغم المجهودات المتواصلة التي تقوم بها السلطات الوصية و على رأسها عامل الاقليم، فإن حركتنا تستغل هذه الفرصة لدعوة الجمعيات والأحزاب إلى القيام بادوارها الحقيقية، من توعية وتاطير المواطنين
و إعطاء الاهمية لسكان الجبال خاصة النساء والاطفال منهم، كما تدعو آلى:
* التعجيل ببناء مؤسسة جامعية بازيلال كما تم اقرارها سابقا،
* خلق فرص شغل بالمدينة،
* استثمار الطاقات المحلية للرقي بالاقليم،
* إشراك الساكنة في تدبير الشأن المحلي والاقليمي،
* الاستعداد المادي والأدبي لحضور المؤتمر الاستثنائي مع حلول
* الافتتاح السياسي والاجتماعي المقبل.

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*