المجلس الإقليمي لشفشاون يتدارس مع الفعاليات الاقتصادية والمهنية تداعيات كورونا على الإقليم

انعقد بمقر عمالة اقليم شفشاون لقاء مفتوح من تنظيم مجلس اقليم شفشاون مع الفعاليات الاقتصادية والمهنية العاملة في قطاعات الفلاحة والصيد البحري والصناعة والتجارة والصناعة التقليدية يوم الثلاثاء 16 يونيو 2020 بمقر القاعة الكبرى للاجتماعات لعمالة اقليم شفشاون.

هذا اللقاء التواصلي الهام، الذي جاء بعد اللقاء السابق مع فعاليات ومهنيي قطاع السياحة وأرباب المطاعم والفنادق، ترأسه عبد الرحيم بوعزة، رئيس مجلس اقليم شفشاون بحضور كل من المدير الاقليمي للفلاحة والمدير الاقليمي للصناعة التقليدية ومندوب وزارة الصناعة والتجارة والمندوب الاقليم للصيد البحري .

اللقاء كان مناسبة للتواصل المباشر والحوار المثمر والملامسة المباشرة لقضايا وانشغالات الحاضرين في اللقاء، تفعيلا لمقتضيات ومضامين القانون التنظيمي المتعلق بالعمالات والاقاليم المتعلقة بالاختصاصات المسندة في مجال التنمية الاجتماعية والتأهيل الاقتصادي، كما دراسة الإكراهات التي أضحت تعاني منها هذه القطاعات بسبب تداعيات الجائحة العالميـــــــــة لفيروس كورونا « كوفيد 19″، والسبل الكفيلة لتحقيق اقلاع يروم وضع قطار تنمية قطاع الفلاحة والتجارة والصناعة التقليدية والخدمات والصيد البحري من جديد على سكة الاقلاع الاقتصادي والاجتماعي. وقد جسد هذا اللقاء بحق مفهوم المشاركة والتنسيق والتعاون. حيث صبت جل المداخلات في ضرورة العمل المشترك والترافع ، كل من موقعه، لأجل تفعيل اقتراحات وتوصيات المتدخلين واخراجها لحيز الوجود 

واكد رئيس المجلس الإقليمي لشفشاون عبد الرحيم بوعزة،  أن هذا اللقاء التواصلي الثاني يندرج في إطار سلسلة اللقاءات التشاورية التي تعقد مع الفاعلين المختلفين بإقليم شفشاون للنقاش والتشاور المشترك من أجل الخروج بحلول في مواجهة الإكراهات التي تعيشها مختلف القطاعات في ظل الظرفية الاستثنائية الراهنة. وجدد بوعزة، في سياق متصل، التنويه بالتدابير التي اتخذتها بلادنا بقيادة الملك محمد السادس في مواجهة وباء كورونا، وكذا بالتنزيل السليم لهــذه التدابير على مستوى إقليم شفشاون بفضل تظافر جهود مختلف السلطات والمجتمع المدني والساكنة.

وتم خلال اللقاء التأكيد على المقاربة التشاركية وإشراك المهنيين؛ والارتكاز على جودة العروض والاستهداف فيما يخص السياحة البحرية والسياحة عامة بالإقليم لجلب السائح الداخلي والقدرة على المنافسة؛ والدعوة إلى إحداث بنك للمشاريع السياحية المرتبطة بالسياحة البحرية؛ مع الإشارة طلب الزيادة من الدعم بالمحركات حتى لا يخلق توزيعها أي إحراج للتعاونيات والجمعيات المهنية المستفيدة، طلب الاستفادة من دعم “النيغرو”بالنسبة للصيد التقليدي على غرار الصيد الساحلي؛ر

وبشر رئيس المجلس الإقليمي لشفشاون   الحاضرين  بمشروع قرية الصانع التقليدي الذي سيقام بمركز الدردارة على مساحة هكتار قرب الكلية المتعددة التخصصات؛ كما وعد ممثلي جميع المهنيين باستثمار المناسبات والفرص والوسائل القانونية المتاحة للترافع القوي عن قضاياهم التي تتجاوز اختصاصات وإمكانيات مجلس الإقليم. 

وتم التوقيع على اتفاق إطار بين مجلس إقليم شفشاون والمندوبيات الإقليمية للقطاعات الاقتصادية بخصوص دعم الإقلاع الاقتصادي بالإقليم على أن تليه مستقبلا اتفاقيات خاصة تهم كل قطاع على حدى.

وجدير بالإشارة الى ان هذا اللقاء كان مناسبة للتوقيع على اتفاقية اطار حول التدابير اللازمة لدعم الاقلاع الاقتصادي بإقليم شفشاون الموقعة خلال اليوم التواصلي بين مجلس اقليم شفشاون وممثل المديرية الاقليمية للفلاحة وممثل المندوبية الاقليمية للصيد البحري ومثل المديرية الاقليمية للصناعة التقليدية وممثل مندوبية وزارة الصناعة والتجارة .

كما أن الاجتماع تميز باقتراح سلسلة من التوصيات يمكن تلخيصها في ضرورة الاهتمام بالعنصر البشري النشيط بالنسبة لجميع الحرف والمهن تتعلق بالتأهيل والتكوين سواء بالمجال الحضري أو العالم القروي وخلق فضاءات للتسويق والانتاج ومناطق للأنشطة الحرفية وحماية المنتوج المحلي الشفشاوني من المنافسة غير المشروعة وتوفير الدعم والوسائل اللوجستية للحرفيين كما المهنيين. وتأسيس بنك للمشاريع وتشجيع السياحة البحرية وانشاء محميات بحرية و دعم الصيادين التقليدين بمجموعة من المحركات ووسائل العمل وحماية مدخل ميناء اشماعلة من الفياضات وتهيئة وبناء مستودعات لمراكب الصيد ومطلب استفادتهم من البنزين المدعم بالإضافة الى تسهيل وتمكين الحرفين من الحصول على قروض بنكية.

متابعة

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*