قائد جماعة مرشوش يتخلى عن مهامه و يقدم أعوانه حطبا لنيران احتجاجات المواطنين

قوض قائد قيادة مرشوش (دائرة الرماني – اقليم الخميسات) جهود الدولة المغربية لمساعدة المواطنين في ظل تداعيات جائحة ” كورونا” و خرق تعليمات و زير الداخلية عبد الوافي لفتيت، التي التزم بها امام البرلمان و الرأي العام، بالاستبعاد المنتخبين من عملية الدعم الغذائي؛ حيث اكتفى القائد بالتأشير على اللوائح التي تم اعدها المنتخبون بجماعتي مرشوش و عين السبيت في مكاتبهم، تم كلف اعوان السلطة بتوزيعها مع ما نتج عن ذلك من خلافات مع السكان، رغم ان لا يد لهم في اعداد تلك اللوائح، فحملهم بذلك وزر ما رافق العملية من احتجاحات، و خرحت ايادي المنتخبين نقية من العملية، التي حققوا من خلالها مكاسب انتخابية، على حساب توسيخ وجوه اعوان السلطة، الذين اصبح بعضهم موضوع احتجاجات و شكايات يسعى القائد الى تبريرها بالحسابات الانتخابية.
و يطالب الراي العام المحلي بفتح تحقيق في هذه الاختلالات التي تسبب فيها القائد بعد ان تخلى عن مهامه و مسؤولياته ازاء ” كلمة شرف” السيد لفتيت، و حياد الدولة، و البحث في الاسباب التي جعلته يتخلى عن مهامه في وضع لوائح المتضررين بمعرفة اعوانه لا بإملاءات المنتخبين، في اطار حملة انتخابية سابقة لاوانها.
و اذا كان بعض المنتخبين قد جعلوا نصب اعينهم بالفعل استفادة من يستحق فإن اخرين انتهزوا هذه المناسبة و حولوها الى ريع انتخابي حيث استفاد من القفف فلاحون كبار بجراراتهم و سياراتهم لوزنهم الانتخابي و حرم منها فقراء.
و ينتظر المتضررون ان تنصفهم وزارة الداخلية و ان تمسح دموع النساء اللواتي حرمن من الدعم و تعرضن للاهانة بسبب تخلي القاىد عن مهامه.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*