عثمان فردوس وزير الشباب و الرياضة يشرف على افتتاح الملعب الشرفي لبني ملال بعد تهيئته وإعادة تأهيله

 

عبد الصمد صريح

أشرف عثمان فردوس وزير الشباب و الرياضة برفقة والي جهة بني ملال و رئيس مجلس الجهة ،ونائب رئيس الجامعة ورئيس المجلس الإقليمي و رئيس مجلس جماعة بني ملال يوم السبت 19 دجنبر الجاري ،على افتتاح الملعب الشرفي لكرة القدم لبني ملال بعد تهيئته وإعادة تأهيله، وذلك بحضور عدة شخصيات أمنية و مدنية و منتخبين ،هذا ويأتي إنجاز أشغال الإصلاح و التهيئة الذي كلف حوالي 22 مليون الدرهم في إطار اتفاقية شراكة بين الجامعة و مجلس الجهة لتأهيل هذه المنشأة الرياضية حتى تكون في مستوى ملاعب كرة القدم الوطنية لاستقبال الجمهور واحتضان المباريات في ظروف جيدة و امنة.
وزير الشباب و الرياضة أكد في تصريح ل” السياسي كوم” على أن الزيارة التي قام بها إلى مدينة شملت إعادة افتتاح الملعب الشرفي ببني ملال بعد إصلاحات هامة عرفتها هذه المنشأة الرياضية بغلاف مالي ب 22 مليون الدرهم ،كما تم إعطاء انطلاقة الأشغال لإنجاز مركز جامعي للتكوين في كل ة القدم بغلاف مالي 80 مليون الدرهم مدة الإنجاز 24 شهر ، له أهمية كبرى ،وتوافر على داخلية ب 120 سرير ،سيخصص نصفها لكرة القدم النسوية ،نظرا لأهميتها بإقليم كل من خنيفرة ،الفقيه بن صالح و بني ملال ،وذلك من أجل المساهمة في تطوير كرة القدم عموما ،وكرة القدم النسوية على وجه الخصوص ،وهذه المشاريع التنموية يبرهن على الشراكات الفعالة مابين مختلف الفرقاء ،وذلك في إطار الجهوية المتقدمة .
اعتبر جودار نائب رئيس الجامعة أن احداث هذه المشاريع الرياضية ببني ملال ،شيكل حافز وقفة نوعية للرياضة محليا و جهوية، في حين أشار ابراهيم مجاهد رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة أن هذه المشاريع تعد نموذج متميز لشركات ناجحة مع جامعة كرة القدم من أجل الرقي بالقطاع الرياضي .
وشملت الإصلاحات المنجزة إعادة بناء المدرجات و المنصة الشرفية و تكسية أرضية الملعب بعشب اصطناعي من الجيل الأخير و تثبيت الكراسي وإصلاح المستودعات و المرافق الصحية المخصصة للجمهور وبناء قاعة العلاجات و التطبيب وقاعة الندوات الصحفية .
كما تم بالمناسبة، إعطاء انطلاقة أشغال إنجاز مركز جامعي للتكوين في كل ة القدم بالنادي المتعدد الرياضات ببني ملال ،الذي رصدت له مبالغ مالية قدرت بحوالي 80 مليون درهم ، وذلك في إطار اتفاقية شراكة جمعت بين الجامعة وولاية الجهة و المجلس الجهوي لبني ملال خنيفرة ،هذا المشروع الهام الذي سينجز على مساحة تزيد عن 7 هكتارات ،يتضمن 6 أقطاب ،وتشمل قطب الإيواء، القطب البيداغوجي،القطب الإداري، قطب الطب الرياضي و قطب الاقامة و الإطعام،ويلعبون لكرة القدم و ملعب للتداريب ،حيث من المنتظر أن تصل الطاقة الاستيعابية لهذا المركز الى 120 متدرب.
وتندرج هذه المشاريع في إطار الجهود التي تبذلها كافة الفعاليات بالجهة بصفة عامة ،وإقليم بني ملال بصفة خاصة لتنمية والنهوض بالقطاع الرياضي ،وتطوير الممارسة الرياضية بكل أشكالها، وكل ة القدم بالخصوص ،وجعلها إحدى الركائز الأساسية لتأهيل الشباب ،وادماجهم في المحيط الاجتماعي و الاقتصادي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*