المجلس الإقليمي لشفشاون يدعم برنامج الادماج الاقتصادي للشباب

انعقد بمقر مجلس اقليم شفشاون تحت رئاسة  عبد الرحيم بوعزة ،رئيس المجلس وبحضور مرزوق مخلوف، النائب الأول للرئيس، و عبد العالي الجوط، رئيس اللجنة الدائمة للتنمية القروية و الحضرية و إنعاش الاستثمارات و الماء و الطاقة و البيئة، وبحضور كل من  هيجون كريكوري، و فيسيس فيليب و بكويت فالونتا وهم خبراء وتقننين فرنسيين في مجال الادماج الاقتصادي للشباب وأطر من ادرة مجلس الاقليم كما حضور  مصطفى المفيد، المندوب الاقليمي للتشغيل.


هذا اللقاء الهام الذي تمحورت أشغاله حول سياقات التدخل في برنامج الادماج الاقتصادي للشباب في اطار الاستراتيجية الوطنية للشغل و البرنامج الوطني لانعاش الشغل الذي يرتكز على ثلاثة مبادئ :التشغيل، الشراكة والتنسيق مع ضرورة توجيه السياسات العمومية لفائدة الادماج الاقتصادي للشباب .
ا الرئيس عبر عن تقديره وتثمينه كما انخراط المجلس في هذا المشروع البالغ الأهمية الذي يهدف الى ادماج الشباب في سوق الشغيل، كما نوه في معرض حديثه عن الانكباب الذي دأب عليه المجلس فبهذا الخصوص منذ توليه الولاية الانتدابية، حيث جعل في صلب اهتماماته، تطلعات ساكنة الاقليم خاصة فئة الشباب، مشيرا الى المشروع الهام الذي يتم انجازه والذي يخص تحسين الدخل والادماج الاقتصادي للشباب بشفشاون في اطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، حيث تصل تكلفة المشروع الى 3.500.000 درهم، مساهمة المجلس تقدر ب 2.000.000 درهم.
في ذات السياق تطرق عبد ارحيم بوعزة الى المميزات والخصائص التي يمتاز بها اقليم شفشاون الطبيعية منها والجغرافية والبشرية والتي يمكن استغلالها في مشاريع تنموية واستثمارية لفائدة شباب الاقليم.
اللقاء الذي عرف نقاشا متميزا، تداول فيه الحاضرون بالحديث الامكانيات التي من شأنها خلق فرص للعمل لفائدة الشباب بمختلف مناطق ومراكز الاقليم. وهو الأمر الذي نوه اليه كل من  مخلوف مرزوق و عبد العالي الجوط في مداخلتهما التي ثمنت هذا اللقاء الذي يروم التعاون المشترك والتنسيق لأجل البحث عن للفرص الكفيلة لإدماج الشباب في الحياة الاقتصادية .
جدير بالتنويه أن هذا المشروع يأتي في سياق التدابير المرافقة لبرنامج الادماج الاقتصادي للشباب الذي تسهر عليه بلادنا بشراكة مع الاتحاد الأوروبي المزمع انجازه خلال 48 شهر ويرتكز بداية على ثلاثة جهات، منها جهة طنجة تطوان الحسيمة، المستفيدين من المشروع هم فئة الشباب عبر تكثيف فرص العمل ودعم المقاولات لتشغيل هذه الفئة وتقوية قدرات الفاعلين الاقتصاديين.
الارقام تتحدث عن هذا المشروع الكبير الذي يستهدف 100.000 شاب ، مع مواكبة 20.000 شاب في الادماج الاقتصادي وتتبع 4000 مقاولة تحدث ضمن البرنامج اوهي في طور الاشتغال. مع ادماج ½ من المستفيدين الشباب من البرنامج في سوق الشغل.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*