الرماني: اجتماع سري تنسيقي يجمع ” البام” و ” الاستقلال” و ” التقدم و الاشتراكية”

 

عقد النائب البرلماني، رحو الهيلع ( حزب الأصالة و المعاصرة)، الذي تطارده فضيحة توزيع البقع الارضية المخصصة لإعادة دور الصفيح بجماعة عين السبيت التي يرأس مجلسها، حيث لا تزال عشرات الأسر تعتصم أمام مقر دائرة الرماني، احتجاحا على الزبونية و الاستغلال الانتخابوي الذي طبع العملية، و كذا فضيحة قتل ابنه لقطعة أغنام بقرب ضيعته بالبراشوة بالرصاص، حيث تمت إدانته بسنتين سجنا نافذا في حالة سراح، ( عقد) اجتماعا مع رئيس المجلس البلدي للرماني، احمد الهيلع، المعزول من منصب مدير مستشفى القرب بالرماني بعد عرضه على المجلس التأديبي، و كذا بعض الأعضاء في مقدمتهم جليل الداودي، نائب رئيس غرفة الفلاحة بجهة الرياط، التي حل بها قضاة المجلس الأعلى للحسابات، من أجل توزيع الدوائر الانتخابية ( هكذا) في حاولة لإيهام الرأي العام ان الانتخابات المقبلة محسومة لصالحهم، علما أن ملفات كبيرة، ذات طابع جنائي تتربص بهم، تتعلق بالاختلالات الادارية و المالية و المخالفات التي ارتكبوها خلال ممارسة مهامهم، و التي تشكل بعضها موضوع تحقيق من طرف المركز لقضائي للدرك الملكي بالرماني، او الفرقة الجهوية بالخميسات، او رصدتها تقارير المفتشية العامة للداخلية او قضاة المجلس الأعلى للحسابات.
هذا و استنكر الرأي العام المحلي عقد اجتماع مساء الخميس في خرق سافر لحالة الطوارئ الصحية و قد تكلف باعداد حفل العشاء ممول حفلات.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*