مطالب لوزارة الداخلية بفتح تحقيق في”خروقات” رئيس جماعة عين السبيت بسبب توزيع البقع الأرضية

تعد عملية إعادة أبواء دور الصفيح بجماعة عين السبيت ( قيادة مرشوش- اقليم الخميسات ) بالكثير من المفاجآت مع استمرار اعتصام الاسر التي تم إقصاؤها امام مقر دائرة الرماني منذ أزيد من شهر، و الخروقات التي صاحبت العملية، و التي بدأت تظهر يوما بعد يوم.
و قالت مصادر عليمة ل ” سياسي” ان العلاقة بين رئيس المجلس الجماعي لعين السبيت، رحو الهيلع و السلطات المحلية و الاقليمية، تعرف توثرا متصاعدا، نتيحة تحميل رئيس المجلس المسؤولية لها في إقصاء العديد ممن يحق لهم الاستفادة، علما ان رئيس المجلس منح قطعا ارضية لعاملين في ضيعته لا علاقة لهما بدور الصفيح، و كذا اسر تقطن بمدن أخرى و اسر تتوفر على منازل من طابقين وأكثر، فيما تم حرمان اسر اخرى لأسباب انتخابية.
غير ان استمرار اعتصام الاسر، و رفض المجلس الكشف عن لوائح المستفيدين لما قد يشكله ذلك من صدمة للرأي العام قد يجعل القضية تأخذ ابعادا تستدعي تدخل وزارة الداخلية لإجلاء حقيقة أعادة اسكان دور الصفيح بأقليم الخميسات ككل و التي لم تتم وفق الشروط و الشكيات التي حددتها الوزارة، ذلك ان العملية اقتصرت على هدم دور الصفيح من دون تسليم بقع ارضية للمستفدين مما جعل اغلبهم يضطر الى الهجرة الى المدن المجاورة او يضطر الى السكن في الأكواخ في شروط تحط من المواطنة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*