إئتلاف اليوسفية للتنمية يقصف المجلس الجماعي بالرباط على الوضعية الكارثية للمقابر

 

سجل إئتلاف اليوسفية للتنمية بأسف شديد حجم الإهمال و اللامبالاة و عدم الاحترام و التقدير في حق الموتى وهي الصورة التي تعبر عنها مقبرة الصديق بمقاطعة اليوسفية بالرباط ، والتي تظهر حجم التقصير و لا مسؤولية من جانب المجلس الجماعي و مجلس مقاطعة اليوسفية بالرباط الذي يسيره حزب العدالة و التنمية.

وتظل المبادرة الجمعوية و التطوعية التي قام بعض الفاعلين خطوات كان المفروض من المجلس الجماعي و الفاعلين في الشأن المحلي ان يستحضروا أهمية ادراج الاهتمام بالمقبرة لتكون واجهة تلائم المنظور الاسلامي الذي يقدس النظافة و يعتبرها من الإيمان ، عكس ما يتم مشاهدته من مناظر مقززة تعرفها مقابر المسلمين و المسلمات التي تعيش الاهمال و الاتساخ وتتحول الى فضاءات مرعبة وفضاء للمتشردين و لأعمال الشعوذة وغيرها.
ويصف إئتلاف اليوسفية صورة مقبرة الصديق الأولى بالفضيحة التي ستسجل في صورة التدبير السئ
للمجلس الجماعي بالرباط ومجلس مقاطعة اليوسفية والتي تحولت الى مزبلة من الحشائش و الأعشاب الغير نافعة التي تغطي القبور و تحجب رؤيتها أمام مريديها و زوارها و تحول دون العبور إليها و تزيد من صعوبة التنقل بين صفوفها التي تكاد تنعدم أصلا في بعض أروقتها الى جانب الطابع العشوائي في تصميمها و تشييدها مما يؤكد غياب تام لرؤية التصميم وعدم الاهتمام بنظافة المقابر و الحفاظ على عملية الولوج اليها في ظروف تسمح لزوارها بمعرفة قبور ذويهم .

ويطالب ائتلاف اليوسفية للتنمية السلطات العمومية بالرباط الى ادراج اصلاح المقابر ضمن رؤية برنامج الرباط مدينة الانوار ، و إعادة الاعتبار الى صورة المقابر على الصعيد الوطني التي ينبغي تحظى فيها المقابر بصورة جيدة تمحو صورة بؤس المقابر المشوهة.
يسجل إئتلاف اليوسفية للتنمية بأسف شديد حجم الإهمال و اللامبالاة و عدم الاحترام و التقدير في حق الموتى وهي الصورة التي تعبر عنها مقبرة الصديق بمقاطعة اليوسفية بالرباط ، والتي تظهر حجم التقصير و لا مسؤولية من جانب المجلس الجماعي و مجلس مقاطعة اليوسفية بالرباط الذي يسيره حزب العدالة و التنمية.

وتظل المبادرة الجمعوية و التطوعية التي قام بعض الفاعلين خطوات كان المفروض من المجلس الجماعي و الفاعلين في الشأن المحلي ان يستحضروا أهمية ادراج الاهتمام بالمقبرة لتكون واجهة تلائم المنظور الاسلامي الذي يقدس النظافة و يعتبرها من الإيمان ، عكس ما يتم مشاهدته من مناظر مقززة تعرفها مقابر المسلمين و المسلمات التي تعيش الاهمال و الاتساخ وتتحول الى فضاءات مرعبة وفضاء للمتشردين و لأعمال الشعوذة وغيرها.
ويصف إئتلاف اليوسفية صورة مقبرة الصديق الأولى بالفضيحة التي ستسجل في صورة التدبير السئ للمجلس الجماعي بالرباط ومجلس مقاطعة اليوسفية والتي تحولت الى مزبلة من الحشائش و الأعشاب الغير نافعة التي تغطي القبور و تحجب رؤيتها أمام مريديها و زوارها و تحول دون العبور إليها و تزيد من صعوبة التنقل بين صفوفها التي تكاد تنعدم أصلا في بعض أروقتها الى جانب الطابع العشوائي في تصميمها و تشييدها مما يؤكد غياب تام لرؤية التصميم وعدم الاهتمام بنظافة المقابر و الحفاظ على عملية الولوج اليها في ظروف تسمح لزوارها بمعرفة قبور ذويهم .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*