منظمات ايطالية تعطي انطلاقة مشروع لتشغيل وتمكين الشباب

 

عبد الصمد صريح
أكد محمد الهروي منسق المشروع على هامش انطلاقة ورشة لمنظمات ايطالية حول مشروع ” خطوة خطوة نحو تمكين وتشغيل الشباب ” يوم الجمعة 18 يونيو الجاري ، نحاول أن نكون مساهمين داخل جهة بني ملال خنيفرة من أجل المساهمة في التشغيل وخلف فرص الشغل و إدماج الشباب،هذا المشروع الكبير يجيب على عدة إشكالات تأرق بال المسؤولين بالجهة مرتبطة بتمكين وتشغيل من أجل المساهمة في إقلاع اقتصادي .
أما منسقة برنامج”خطوة خطوة نحو تمكين و تشغيل الشباب ” فاكدت إن هذا البرنامج يأتي لتسليط الأضواء على أهمية تمكين الشباب اقتصاديا و اجتماعيا، وبالخصوص في العالم القروي ،المشروع يمتد على ثلاث سنوات الى 2024 بتمويل من الاتحاد الأوروبي، يهتم بتوطيد و تعزيز الشراكات ما بين الفاعلين بالقطاع الخاص ، سنحاول تشبيك الجمعيات لخلق فرص تجاوب مباشرة مع الشباب سواء في إطار خلق فرص شغل و التشغيل الذاتي و المقاولات.
وكانت قد أعطيت صباح الجمعة 18 يونيو الجاري، بقاعة الاجتماعات للمركز الجهوي للاستثمار ببني ملال، الانطلاقة الرسمية لمشروع خطوة خطوة نحو تشغيل وتمكين الشباب، الذي يموله الاتحاد الأوروبي،وتنظم هذا اللقاء المنظمات غير الحكومية الايطالية تشمل بروجيطوموندو ملال المغرب و إيسكوس مارتش بشراكة مع الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات ممثلة بوكالتها الجهوية بني مال خنيفرة، ومراكش آسفي، وجمعية تأهيل الشباب وجمعية الكرم والحاضنة الخاصة للمشاريع.
ويهدف هذا المشروع إلى تعزيز التمكين الاجتماعي والاقتصادي للشباب، الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و29 سنة، وتعزيز إدماجهم النشيط في النسيج الاجتماعي والمهني بجهتي بني ملال خنيفرة ومراكش آسفي بناء على مقاربة شاملة،ويرتكز المشروع على ثلاثة محاور أساسية، تتعلق بالمشاركة الاستباقية للشباب والمجتمع المدني من خلال تنشيط خدمات جمعيات المجتمع المدني لتحفيز الشباب، بالمناطق الحضرية والقروية، وكذا من خلال مسارات فعالة الإدماج المهني، بالإضافة إلى توجيه وتعزيز ريادة الأعمال بالمناطق القروية من خلال التعميم الواسع لفرص العمل والإدماج في سوق الشغل عبر شراكة منظمة بين القطاعين العام والخاص، فضلا تعزيز المهارات المهنية والفنية للشباب في الصناعات الثقافية والإبداعية، وكذلك حرف الصناعة التقليدية.
واعتبر هذا اللقاء بحسب المنظمين فرصة لتقديم رؤية جهوية ووطنية للمشروع مع التركيز على تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص وعلى توحيد الجهود والموارد والمعرفة بين مختلف الفاعلين المحليين لتقديم إجابة شاملة ومستدامة مصممة لتلبية الحاجيات الأساسية للشباب الباحثين عن الشغل بجهتي بني ملال خنيفرة ومراكش آسفي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*