موظف بوزارة الصحة أغلق مركزا صحيا وحوله إلى سكن له

انه المركز الصحي المتواجد بالحسنية 2بالمحمدية، والدي تم اقتحامه من طرف رئيس المصالح الإدارية والاقتصادية بمندوبية وزارة الصحة حيت قام بإغلاق قاعة لفحص الداء السكري وترحيل الموظفين الدين كانوا يزاولون به مهامهم إلى مركز التشخيص المتعدد الاختصاصات ب البرادعة.

وقالت مصادر موثوقة إن رئيس المصالح الإدارية والاقتصادية بمندوبية وزارة الصحة، جعله سكنا له ، وحسب شهود عيان شوهد هدا الأسبوع بعض العمال يقومون بتغيير ملامح القاعات من بناء وصياغة إلى سكن وظيفي لهدا الموظف ودالك بتوطؤ المسؤولة الأولى عن القطاع بالمدينة، والتي استعملت أسلوب التبادل التجاري تم التوقيع لها على السكن الوظيفي بمستشفى مولاي عبد الله والدي يعود في ملك مدير مستشفى مولاي عبد الله هدا المدير الذي يقطع مسافات طويلة دهابا وإيابا من المحمدية إلى الجديدة أو بلغة العامة “…هاك وارا مافيها حزارا… ” من المسؤول عن هدا التطاول وهدا الحيف و التسيب الذي استعمله هدا المقتصد ب استغلاله للمرافق الصحية وقاعات فحص المرضى وإقصاء أبناء الشعب وإرسالهم لمسافات طويلة من أجل التطبيب واستعمال القاعات كسكن له وإرضاء نفسه على اثر هده الكارثة جمعيات المجتمع المدني ستصدر بيانا مر فوقا بالصور للمركز وعن صور القاعات في السابق وعن التغيير والاستغلال وستراسل المديرة الجهوية الوافد الجديد على قطاع الصحة بفتح تحقيق وإرسال لجنة افتحاص ما يقع بقطاع الصحة بالمحمدية وخاصة السكن الوظيفي وعن سر استغلاله من طرف مثل هؤلاء العالة على القطاع.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*