سربة (اناف) للتبوريدة والفروسية تمثل منطقة تيفلت زمور في مهرجان خنيفرة الوطني

أوضح الحسين النعيمي مقاول ومستتمر ومن عشاق التبوريدة وتربية الفرس ، أن سربة (اناف) وهو اسم شركته العالمية للتبوريدة والفروسية ، ستكون حاضرة بقوة ولأول مرة خلال فعاليات مهرجان خنيفرة الوطني والتي سوف تمثل منطقة إقليم الخميسات زمور تيفلت. مشيرا ، أن فرسان السرية يخوضون تداريب مكثفة مند مدة ليكونوا في مستوى الحدث والمهرجان الذي يستقطب العديد من السربات على المستوى الوطني والجهوي والمحلي. مشيرا في ذات السياق ، أن سربة (اناف )تطمح لتحقيق الفرجة والمنافسة وتقديم عروض جيدة اثناء مشاركتها باجود العناصر الجديدة والقديمة التي تنتمي إليها. والتي تحدوها رغبة ملحة لتشريف منطقة زمور قاطبة والمنافسة على احتلال المراتب الأولى ،باعتبار أن المهرجان معروف بتنوعه التقافي والتراثي والذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وبشراكة مع وزارة الثقافة والاتصال، وبدعم من عمالة خنيفرة والمجلس الإقليمي لخنيفرة ومجموعة الجماعات الأطلس والمجلس الجماعي لخنيفرة والمجلس الجماعي لأكلمام أزكزا، تنظم جمعية أجذير إيزوران للثقافة الأمازيغية النسخة الثالثة لمهرجان أجدير إيزوران تحت شعار: “التراث اللامادي الأمازيغي.. رافعة لاستدامة التنمية”، وذلك خلال الفترة الممتدة من 23 يوليوز إلى غاية 27 منه للمرحلة الصيفية وخلال يومي 17 و 18 من شهر أكتوبر.

ويأتي تنظيم المهرجان على مرحلتين، جاء بهدف ضمان المتعة والاحتفالية لساكنة المنطقة وضيوفها، بالنظر إلى الظروف المناخية التي تتميز بها المنطقة حيث ستكون مرحلة الصيف غنية بالأنشطة الفنية والعلمية، أما المرحلة الخريفية فستعرف تنظيم عدة ندوات ومحاضرات يحضرها مفكرون متخصصون.مع تنظيم ندوة علمية حول “تثمين الذاكرة وتنمية اقتصاد الجبل”، بهدف استحضار الذاكرة التاريخية حيث سيتم الاسترشاد بالخطاب الصادر عن المشاركين في بناء وتطوير الإقليم.وأن مساهمة الاقتصاديين والجغرافيين، ستكون فرصة لإصدار مجموعة من التوصيات، إضافة إلى إصدار كتاب في الموضوع.وما يميز النسخة الثالثة هو الاحتفاء بآلة “لوتار” وذلك من خلال تقديم لوحة فنية تتضمن شريطا وثائقيا سيعرض خلال افتتاح الدورة، حيث سيتم الاحتفاء بالتراث الثقافي المحلي عبر آلة لوتار، في علاقته بالآلات الموسيقية الوترية: والعود والهجهوج والسنتير والقيثار والبانجو… بالإضافة إلى فقرات موسيقية لمجموعات ولفنانين محليين ووطنيين بكل من أجدير وخنيفرة، إلى جانب “نجاة اعتابو”، “حمد الله رويشة”، “عائشة تشنويت”، “عبد العزيز أحوزار” وعدة مفاجآت بانتظار الساكنة.

للاشارة، فإن برنامج هذه الدورة عرف إعطاء الأولوية إلى الفرق المحلية التي حظيت باهتمام خاص، حيث ستشارك 47 فرقة محلية تمثل مختلف المناطق منها مركز لقباب، أكلموز، مريرت وغيرها، إلى جانب 4 فرق جهوية و 6 وطنية.هذا، ويعتبر مهرجان أجذير إيزوران حدثا فنيا وثقافيا سنويا يرصع فضاءات أجذير وخنيفرة، والذي تهدف، من خلاله جمعية أجذير إيزوران للثقافة الأمازيغية،تخليد ذكرى خطاب أجذير التاريخي من جهة، وتنزيل برنامجها العلمي والفني السنوي إسهاما منها في إرساء الاهتمام بالثقافة الأمازيغية وتثمين التراث اللامادي الأمازيغي باعتبارهما رافعة للتنمية المستدامة في أبعادها الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، الشيء الذي يعزز المشروع المجتمعي الحداثي للمغرب الذي تعتبر الثقافة، بمختلف مكوناتها وتعبيراتها، إحدى حلقاته الكبرى والمفصلية من جهة أخرى.وتثمينا للارتباط بالثقافة الأمازيغية وبخنيفرة ومجالاتها واعترافا بالمكانة العلمية وبالمجهودات المبذولة في مجال البحث العلمي في الثقافة الأمازيغية، ستقوم الجمعية بتكريم مؤسسة إعلامية وشخصيتين بارزتين يتعلق الأمر بإذاعة ثامازيغت والدكتورين “لحسن جنان” و”محمد جرير. ”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*