تعيين عبد الصمد بن الشريف مديرا لقناة “الثقافية”

عين عبد الصمد بن الشريف مديرا جديدا لقناة “الثقافية” التابعة لباقة قنوات الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، وذلك خلفا لمديرتها ماريا لطيفي، التي تقاعدت من مهامها في نونبر 2017.
وحسم تعيين عبد الصمد بن الشريف مديرا ل”الثقافية” الجدل، الذي أثير طيلة الفترة الماضية بشأن الأسماء المرشحة من داخل “دار البريهي” وخارجها لتولي مهام تسييرها، حيث أصدرت الإدارة بشكل رسمي قرار انتقاله نحو “الثقافية” قادما إليها من قناة “المغربية”، التي عين على رأسها منذ سنوات.
وأسندت “دار البريهي”، منذ تقاعد مديرتها السابقة ماريا لطيفي، مهمة تسيير شؤون “الثقافية” إلى العلمي الخلوقي، مدير البرمجة والإنتاج من أجل تسييرها بالنيابة، كما تولى التوقيع على كل ما يتعلق بالوثائق الخاصة بها وأيضا عقد اجتماعات مع صحافييها أثناء التحضير لمختلف البرامج. حسب بعض المصادر فإن قرب إحالته على التقاعد، وذلك مع نهاية السنة الجارية، كان وراء تسريع إدارة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون بتعيين مدير جديد للقناة ذاتها.
ورغم تأخر تعيين مدير لقناة “الثقافية” لأزيد من سنتين بعد تقاعد مديرتها لطيفي، التي انتقلت إلى عفو الله بعد صراع مع المرض لم ينفع معه علاج، إلا أن مصادر وصفت في تصريحها ل”الصباح” ظروف الاشتغال داخلها بالعادية، كما أن الكل كان يؤدي المهام الموكولة إليه.
وأوضحت المصادر ذاتها أنه خلال تسيير الخلوقي شؤون “الثقافية” أشرف على إنتاج عدة برامج من قبل صحافييها، والتي مازال كثير منها لم ير النور بعد.
يشار إلى أن “الثقافية” قناة فضائية تعليمية مغربية تم إطلاقها في ثامن وعشرين فبراير 2006 باعتبارها أول محطة مغربية ذات توجه تعليمي، وتبث برامجها بالعربية والفرنسية، منها “على الخشبة” الذي يبث بالتناوب مع برنامج “16/9” المخصص لعالم الفن وبرنامج “أطلس المغرب”، و”عيون” و”يا موجة غني” و”آفاق”.
المصدر: الصباح

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*