الشاعر صلاح ستيتيه …وداعًا

حسن نجمي

 

غادرنا أمس في باريس الشاعر العربي اللبناني صلاح ستيتيه(1929- 2020)، أحد كبار الشعراء العرب الذين كتبوا بالفرنسية، إلى جانب الشاعر اللبناني الآخر العظيم جورج شحادة والمصريتين أندري شِديد وجويس منصور ، والمغاربيين البارزين من أمثال محمد خير الدين، مالك حداد، عبد اللطيف اللعبي، الطاهر بن جلون، مصطفى النيسابوري، محمد الواكيرة على سبيل المثال لا الحصر.

تعرفتُ على الشاعر صلاح ستيتيه في تونس، سنة 1994 أثناء مشاركتنا في مهرجان شعري دعاني إليه الشاعر التونسي الراحل محمد الصغير أولاد أحمد ، رئيس بيت الشعر في تونس آنذاك، ضمن فعاليات مهرجان القصور الصحراوية في مدينة تطاوين جنوب تونس. وكان من الشعراء المشاركين منصف الوهايبي، كمال بوعجيلة، دينامو المهرجان، صلاح ستيتيه، كلارا خانيس من إسبانيا، كلود داربيلي من سويسرا ممن أذكرهم الآن.

جاء صلاح إلى المهرجان في صحبة رومانسية باذخة زادته شبابا. وبدا طيلة أيام المهرجان متألقا ممتلئا بشهية الحياة ،مقبلا على الشعر و الجمال. وأعطاني بعضا من كتبه، وعددا خاصا عنه وحول شعره من مجلة فرنسية رصينة. كما أتاح لي أن أجالسه وأرافقه مطولا بل وأن أجري معه حوارا.

كما أعطاني نسخة من كتاب لأستاذنا الشاعر والباحث الجامعي المغربي د.محمد السرغيني ، وهو قراءة نقدية عاشقة في شعر ستيتيه لم أكن أعلم بوجوده من قبل.

مرَّ صلاح سريعًا في المغرب سفيرًا لبلاده ،الجمهورية اللبنانية، في الرباط دون أن ينفتح على الحياة الأدبية والثقافية في بلادنا. وأظن ، باستثناء الراحل عبد الكبير الخطيبي ، وربما الأستاذ سي محمد السرغيني، لم يلتقِ أحدًا من شعراء المغرب بالفرنسية أو العربية.

شاعر عربي ومثقف كبير، عميق وحقيقي بخلفية فكرية ومعرفية قوية ،خصوصا في كل ما يتعلق بجذور الثقافة الشرقية وضمنها الحضارة العربية الإسلامية ، شعرًا وآدابًا وتاريخًا وثقافةً وتصوفا . وكان أفقه الشعري والجمالي كونيا.

وللأسف ،لم تترجم أعماله الشعرية والفكرية كاملة إلى العربية. كما أن شعره ترجم في مختارات ثلاث لعل أهمها ما أنجزه الأخ الصديق كاظم جهاد أساسًا . ولعل رحيل صلاح ستيتيه يفتح الشهية من جديد لاستعادة تجربته وإعادة النص إلى أهله ومائه وحاضنته العربية .

صلاح ستيتية، الشاعر، وداعًا .

وستبقى هنا ،نصًّا وروحًا وذكرى حية على الدوام.

خالص العزاء لأهله ولكافة أصدقائه ومحبيه الخلّص،
ولعموم قرائه داخل العالم العربي وخارجه.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*